الدبور – شيطان العرب تحرك شخصيا لتدارك الإتصال غير المتوقع و الصادم له، الذي قام به رئيس وزراء بأمير ، وهو إتصال عادي يأتي مع حلول شهر رمضان، ومن المفترض أن يكون شهر رمضان شهر التسامح و المحبة و السلام.

ومع أن دولة الإمارات لديها عام للتسامح، ووزراة للسعادة، و وزراة اللا مستحيل، فإنها لا تعترف بفضل شهر رمضان المبارك، لأنه لا يقع ضمن إنتاجها المحلي للسعادة و التسامح مع الكل إلا المسلمين.

فقد سارع ولي عهد أبو ظبي لتدارك الأمر، و أصر على إصدار بيان توضويحي رسمي من البحرين، عن نوعية الإتصال مع التأكيد على تبعية البحرين المستمرة للسعودية و الإمارات.

وقالت مصادر مطلعة من داخل قصور الحكم في الإمارات، أن ولي عهد أبو ظبي بن زايد بنفسه تتدخل ليجبر مملكة الريتويت البحرين على إصدار بيان رسمي يوضح حقيقة الإتصال و أهدافه.

و بالفعل تم تدارك الامر بعد ساعات طويلة من إعلان حدوث الإتصال من طرف وكالة الأنباء القطرية، حيث نقلت وكالة الأنباء البحرينية عن وزير شؤون مجلس الوزراء البحريني محمد بن إبراهيم المطوع، قوله إن “الاتصال الذي جرى بين صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء وأمير دولة قطر لا يمثل الموقف الرسمي لمملكة البحرين”.

وأصر بن زايد شيطان العرب على التأكيد على الحصار في البيان، وتأكيد أن البحرين ما زالت حتى اللحظة وبعد الإتصال غير المتوقع، مملكة الريتويت وتابعة للإمارات و السعودية.

حيث أضاف البيان الرسمي على لسان وزير شؤؤون الوزراء ما نصه: “ولا يؤثر على التزامها مع شقيقاتها المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية مصر العربية حول تنفيذ دولة قطر بما التزمت به في اتفاقية 2013 و2014  وما تبعها من مطالب عادلة”.

وصدر بيان عن ديوان رئيس الوزراء أكد فيه أن “الاتصال الذي جرى بين رئيس الوزراء وأمير دولة قطر ارتكز فحواه على البعد الاجتماعي بتبادل التهاني بمناسبة شهر رمضان المبارك فقط”.

يشار إلى أن الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، تلقى اتصالا هاتفيا من رئيس الوزراء البحريني، الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة.

وذكرت ذلك وكالة الأنباء القطرية (قنا) في تدوينة على “تويتر” اليوم الاثنين، مشيرة إلى أن رئيس وزراء البحرين هنأ بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك.