كاتب و دكتور من سلطنة عمان : ألا يوجد في تاريخ السلطنة إلا الطباخ و الصبي؟!!

10

الدبور – كاتب و دكتور من سلطنة عمان دخل على خط الحملة الغاضبة التي حصلت في مواقع التواصل الإجتماعي خلال الأيام الاولى من ، بعد إنتشار مقطع فيديو لمسلسل الكويتي لا موسيقى في الأحمدي

و يظهر فيه العماني كطباخ أو صبي عند عائلة كويتية في حقبة الأربعينات والخمسينيات وصولاً إلى السبعينيات من القرن الماضي.

ونشر الدكتور و الكاتب العماني زكريا المحرمي، على صفحته سلسلة تغريدات يستفسر فيها لماذا إختارت الكاتبة هذه المهنة بالذات لتركز عليها، واعتبرها إنتقاص للعمانيين، مع إنها مهنة محترمة ولا حرج فيها، ولكن التركيز عليها في الدراما مختلف عنه في الروايات.

وقال في تغريدته موضحا الفرق في سرد قصة ما في كتاب أو في عمل درامي، حيث قال ما نصه: “ما لم تنتبه إليه الكاتبة الكريمة هو أن المتلقي في الكتابة الدرامية يختلف عنه في الكتابة الروائية وأن ما يجوز الحديث عنه في عالم الرواية حيث المتلقين هم نخبة القراء قد يدخل في دوائر التحريم أو الكراهة في عالم الدراما حيث المتلقين هم الطيف الأوسع من المشاهدين الأكثر تحسسا وانفعالا!”

ونشر تغريدة ثانية يقول فيها:“من الأطباء العمانيين في الدكتور محمد علي موسى وزير الصحة العماني السابق ومن المدرسين العمانيين في الأستاذ عبدالله الطائي وزير الإعلام العماني الأسبق فلماذا ركزت الكاتبة على العماني الطباخ ولم تلتفت إلى العماني الطبيب والمدرس؟!!”

- Advertisement -

و أضاف في تغريدة ثالثة شارحا دور العمانيين في الكويت الذي إقتصرته الكاتبة على دور الصبي، حيث قال ما نصه: “في الخمسينات عمل أغلب العمانيين “موظفين” في الشركات والقوات المسلحة الكويتية حيث استشهد بعضهم مع الكتيبة الكويتية في حرب ٦٧ قلة من الأطفال عملوا في المنازل الكويتية لمساعدة آبائهم واستغلالا لأوقاتهم خارج المدرسة؛ فلماذا لم يعلق في ذهن الكاتبة سوى صورة العماني “الصبي”!!”

ليرد عليه ناشط عماني، ذاكرا شخصية عمانية عملت في الكويت أيضا، وقال ما نصه: “الاديب عبدالله الطائي في عام 1959م،عمل بوزارة الإعلام الكويتيه وترأس تحرير مجلة الكويت ونائبا لرئيس تحريرمجلة العربي ساهم في تأسيس رابطة الأدباء تاسيس مجلة البيان، و عضوا في جمعية الخليج. وقد انتدب للعمل في مكتب دولة الكويت في دبي كنائب لرئيس المكتب خلال الفترة من 1962 – 1964م.”

https://twitter.com/LA4ko68MfqjTTfU/status/1126622020941295618

شاهد المشهد من المسلسل الكويتي الذي إستفز النشطاء في لأكثر من ٣ أيام على التوالي وما يزال:

قد يعجبك

You might also like
10 Comments
  1. Alashraf says

    يعني كل يوم خبر عن المسلسل الكويتي هل هوه اشهار لمسلسل فاشل ونسبة المشاهدين دون المطلوب .

  2. ضولا says

    يكفي العمانيين فخرا انهم الشعب الأكثر تهذيب واحترام للذات والآخرين في الخليج كافة والعالم العربي عامة .
    قسم باللة لم أري شعبا مهذب ومحترم مثلة وهذا يكفي ويزيد.

  3. وطن says

    للأسف هذا يعكس فكر الأشقاء جميعا وليس فقط الكويت ونأسف نظرتهم الدونية للعماني الأصيل رحل أغلب أهلنا في تلك الفترة إلى الكويت والسعودية بحثا عن العمل الأفضل هذي الفترة كانت قبل حكم صاحب الجلالة وليست بعيب وعادوا إلى الوطن بعد أن حكم السلطان قابوس البلاد المفروض قبل أن يكتب الكاتب يضع في باله من يتلقى العمل وما هي تبعاته الحمدلله نحن العمانيون شرفاء كنا وما زلنا والعمل ليس عيبا اذا كان البعض ينظر إليه هكذا .

  4. N albhabsi says

    استغرب من الذي يصير يعني خير ان شاء ما كل الدول تمر بأزمات شديدة وفترة مجاعة طبعا معظمها بسبب اهمال حكامها، وطبعا يطيح في الشعب، ويضطر يدور على لقمة العيش في اي مكان وبأي عمل ماعيب، ما بريطانيين اشتغلوا خدم عند الأمريكان، ولحد الحين الأمريكان يشتغلوا حراس شخصيتين في كل مكان وبعد مساكين سمعنا انهم يتعرضوا للاغتصاب وساكتين في سبيل لقمة العيش.
    ياأخي هذا انا هذا تاريخي الذي يعجبه ماضيي اهلا وسهلا وعلى العين والرأس والذي لا يعجبه يتوكل من قدام وجهي.

  5. مصطفى الشرجي says

    الكويت واهل الكويت ع راسنا لكن فينا الطبيب والمهندس والاديب والربان الا يجدر بكم وضع هذا في مسلسلاتكم

  6. حمدان العلوي says

    عمانيين مطولين السالفه ليش عمانيين ايش اشتغلو قبل النهضه ف الدول المجاوره طيارين مثلا الشغل مو عيب

  7. احمد الغريبي says

    لا استفزنا ولا غيرة حتى دول خليجية غنية الحين كانوا اجدادهم يشتغلون في الكويت والشغل ما عيب والأهم لو ان الكل ركز اشوي ان الطباخ العمانياو الصبي كان جزء من اهل البيت وكان هو اللي يحميهم يعني كان محل ثقة لهم اعرف دول يمكن البعض ما يصدق كانوا يسافرون إلى فلسطين للعمل والتجارة مب الكويت عمان دولة حضارة وعمل أبنائها في أي مجال هو شرف لانه شعب كادح وياكل من عرق جبينه ولاينتظر المعونة من احد

  8. د. بندر الرقاص says

    عموم الكويتيين يحترمون و يقدرون الشعب العُماني الشقيق الذي يِخجل الجميع بتواضعه و تسامحه و شموخه. المسلسلات التي تنتج عندنا في الكويت للأسف ينتجها أناس لا يمثلون السواد الأعظم الكويتي و للأسف الرقابة على النصوص غير واعية.

  9. هيفاء السياني says

    مافي داعي لهذه المسلسلات الفاشله التي تجلب البغضاء والكراهيه بين ابناء الوطن العربي الجسم العربي ممزق بمافيه الكافيه ولماذا تنبش هذه الكاتبه في ماضي الشعوب وهناك قضايا في مجتمعها تشيب لها الرؤس واحداث وحروب وانقلابات وربيع وخريف وتهديدات لدول الخليج

  10. أياد حسين الخفاجي says

    السلام عليكم.
    الأول مسلسل دفعة القاهرة (القصة المكذوبة المليئه بالأخطاء) ثانيه هذا المسلسل الذي ينال من السلطنة ذات الشعب الطيب .
    الواقعية لاتعني الكذب وتقليل شأن الأخرين ومحاولة أختلاق الأحداث في عصرالأنترنيت الأن الكل يطلع ويقرأ ويشخص التأريخ لايتزيف.

Leave A Reply

Your email address will not be published.