الدبور – مسؤول سعودي ولأول مرة قال أن أزمة قطر مع دول حلف الشر و في طريقها للحل قريبا، و البوادر كثيرة و العمل على إرضاء جميع الأطراف وخروج الجميع مع حفظ ماء الوجه، في مباردة جديدة، ستطرح قريبا جدا.

و قال «صدقة يحيى فاضل»، رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشورى السعودي، في مقابلة مع وكالة «سبوتنيك» الروسية: «أعتقد أن أزمة السعودية والإمارات والبحرين مع تتجه إلى الحل».

وأوضح رئيس لجنة العلاقات الخارجية أن «هذا قد يكون من باب التمني، لكن هناك بعض المؤشرات التي توحي بأن الأزمة في طريقها للحل، وبالشكل الذي يُرضي الأطراف كافةً».

وتأتي تلك التصريحات من سياسي سعودي، عقب اتصال رئيس وزراء البحرين، الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة، بأمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

وقالت البحرين، مساء الإثنين 6 مايو/أيار 2019، إن الاتصال الذي جرى بين رئيس الوزراء البحريني و أمير قطر «لا يمثل الموقف الرسمي للمملكة».

حيث نقلت وكالة الأنباء البحرينية عن وزير شؤون مجلس الوزراء، محمد إبراهيم المطوع، أن الاتصال «لا يؤثر في التزام المملكة مع شقيقاتها، المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة ومصر، حول تنفيذ دولة قطر ما التزمته في اتفاقية 2013 و2014 وما تبعها من مطالب عادلة».

وتلقَّى أمير قطر اتصالاً هاتفياً من رئيس وزراء البحرين، مساء الإثنين، هو الأول من نوعه منذ بداية الأزمة الخليجية، عام 2017.

وعن الحرب التي تقودها السعودية في اليمن ضد «الحوثيين»، وهل هناك مؤشرات قريبة على الحل، قال فاضل: «نتمنى أن تنتهي الحرب في اليمن الآن وليس غداً، لكن المؤشرات على الأرض توضح أن هذه الحرب ستطول، وهذا أمر مؤسف، ولكنها حقيقة».

وأضاف: «كل العوامل التي تؤدي إلى السلام، أعتقد أنها حتى الآن غير متوافرة، لذلك أنا لست متفائلاً بنهاية قريبة لهذه المأساة أو الكارثة التي تحيق بالأمتين العربية والإسلامية، وأتمنى كمواطن عربي أن تكون هناك نهاية قريبة وسعيدة لهذه المأساة».

وتتواصل، منذ 26 مارس/آذار 2015، معارك بين الجيش اليمني وقوات تحالف عسكري عربي تقوده السعودية من جهة، وجماعة «الحوثيين» من جهة أخرى.