الدبور – عرضت إستضافة و عائلته و الأموال التي سرقها والفساد الذي تعلمه ليعيش على أرض السعادة و دولة السعادة و الفساد، لينضم إلى إخوته في الفساد، شفيق و دحلان وعائلة الأسد و حفتر وغيرهم ممن تم طردهم من بلدانهم.

ووفقا لصحيفة “اليوم التالي” السودانية، فإن “إحدى دول الخليج تقدمت بعرض لاستضافة البشير على أراضيها، دون أن تكشف اسم هذه الدولة ومتى تقدمت بعرضها”.

وأضافت الصحيفة السودانية، أن “العرض يشمل الإقامة الدائمة للبشير وأفراد أسرته، مشيرة إلى أن الرئيس المعزول وافق على العرض، وتمت إحالته للمجلس العسكري الانتقالي للبت فيه”.

وعلمت الدبور من مصادرها الدبورية أن الدولة الخليجية هي الإمارات، وأن من عرض هو شيطان العرب.

وكان الرئيس المعزول عمر البشير أقر بالتهم التي وجهتها له النيابة العامة المتعلقة بالفساد المالي ومخالفة قوانين النقد الأجنبي وغسل الأموال، وذلك بحسب ما كشفت مصادر سودانية.

وذكرت صحيفة “الجريدة” السودانية، في تقرير نشرته اليوم السبت، وتصدر عنوانه الصفحة الأولي، أن البشير أقر بالتهم الموجهة له وقال “أصابتنا دعوة المظلوم”. وقال مصدر موثوق لـ”الجريدة” إن البشير أشار إلى أسماء أخرى لها صلة بالقضية تعمل النيابة الآن للتحري حولها وتقسيمها بين الشهود والاشتراك الجنائي.