الدبور – في الكويت تم القبض على وافد سوري و مواطن كويتي بتهمة محاولة قتل ضابط كويتي عن طريق دهسه بالسيارة.

و أحيل المواطن و الوافد السوري إلى جهات التحقيق في محافظة العاصمة الكويتية، بتهمة التعدي على ضابط شرطة والاستهتار والرعونة والمجاهرة بالإفطار.

وكان بلاغ ورد إلى غرفة عمليات وزارة الداخلية عن وجود شخصين أقاما وصلة للرعونة والاستهتار بمركبتهما بالقرب من الكنيسة الكاثوليكية في منطقة العاصمة، فتوجهت دورية مرور إلى الموقع، وعندما حاول قائدها توقيفهما لم يستجيبا لأوامره وحاولا دهسه، واعتديا عليه.

فطلب رجل الأمن قوة اسناد، فتم ضبطهما بعد مطاردة أمنية مثيرة، وإحالتهما إلى جهة الاختصاص.

من جانب آخر، أقدم 3 أشخاص مجهولين على طعن مقيم آسيوي في حولي ثم لاذوا بالفرار، وتعمل إدارة البحث والتحري في حولي على كشف هوية المعتدين وضبطهم.

وكان بلاغ ورد يفيد بشخص ممدد على الأرض في منطقة حولي وملطخ بالدماء، فانتقل رجال دوريات المخفر إلى الموقع، وتبين أن المجني عليه قد تلقى طعنة نافذة أعلى صدره، فتم إسعافه ونقله الى مستشفى مبارك الكبير، وتبين أن حالته خطيرة.

وفي قضية ثالثة، سجّل شرطي قضية في مخفر السالمية أمس بحق مقيم مصري حملت مسمى إهانة موظف عام اثناء تأدية واجبه، وذلك بعد أن رصد الشرطي شخصاً يقوم بتصوير أحد المساجد من الخارج أثناء صلاة التراويح، فطلب منه التوقف عن التصوير، لكنه تلاسن معه قبل أن يتم ضبطه واقتياده للمخفر.

و حذرت وزارة الداخلية من تنامي ظاهرة الاعتداء على رجال الامن مؤكدة على ان رجل الامن معني بحفظ الامن والامان داخل الوطن ومكلف بتطبيق القانون ومن غير الجائز الاعتداء عليهم واهانته وتطرق مدير ادارة الشؤون القانونية في وزارة الداخلية العميد اسعد الرويح الى عددا من مواد قانون الجزاء والتي تجرم الاعتداء على رجال الامن.