الدبور – زيادة اعداد حالات التحرش الجنسي في أول أسبوع من شهر رمضان في ، في عدة مناطق مختلفة، أعاد إحياء و النهي عن المنكر من موتها من جديد، بعدما قتلها ولي العهد وأخلها في موت سريري عندما أستبدلها بهيئة الترفيه و الخلاعة، بقيادة حبيبه تركي أل الشيخ.

فقد أصدرت هيئة “الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر” السعودية، الميتة ميدانيا، و النشطة على وسائل التواصل فقط، بيانا رسميا، بعد حادثتي الجنسي اللتين وقعتا في منطقتي الدمام وتبوك السبت.

وأكدت الهيئة في بيانها الذي طرحته عبر حسابها الرسمي على موقع “تويتر” للتواصل الاجتماعي، أنها “تتابع حسب اختصاصها ما يظهر من مخالفات ومنها جرائم ⁧التحرش⁩ التي تتعرض لها بعض الفتيات”، وأوضحت أنه يتم التنسيق مع الجهات ذات العلاقة.

وأضافت أنها تستقبل الرئاسة العامة البلاغات عن جريمة ⁧التحرش⁩ عبر مركز ⁧الاتصال الموحد⁩ لاتخاذ الإجراءات النظامية اللازمة حيالها.

ولفتت الهيئة إلى أن جريمة التحرش هي: كل قول أو فعل أو إشارة ذات مدلول جنسي يصدر من شخص تجاه أي شخص آخر يمس جسده أو عرضه أو يخدش حياءه بأي وسيلة كانت بما في ذلك وسائل التقنية الحديثة.

وعادت هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر للتذكير بأن النظام ينص على أنه (مع عدم الإخلال بأي عقوبات تقررها أحكام الشريعة الإسلامية أو أي عقوبة أشد ينص عليها أي نظام آخر، يعاقب بالسجن لمدة لا تزيد عن سنتين وبغرامة مالية لا تزيد عن 100 ألف ريال أو بإحدى هاتين العقوبتين كل من يرتكب جريمة تحرش).

وجاء بيان الهيئة، بعدما ​تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو مسجل، يظهر تحرش شاب بفتاة، قيل إنها داخل أحد المولات، بمنطقة تبوك في السعودية.

ويأتي انتشار المقطع الجديد بعد ساعات من اعتقال الأجهزة الأمنية السعودية شخصا تحرش بامرأة أثناء خروجها من أحد المحلات التجارية في مدينة الدمام، كما نشر الدبور بالأمس.

إقرأ أيضا: التحرش الجنسي يزداد حدة في السعودية ، تحرش جديد في الدمام في نهار رمضان