الدبور- أمير أصدر عفوا خاصا على كويتي تطاول عليه عدة مرات عبر منصات وسائل التواصل الإجتماعي، و كان يدعو لإثارة النعرات و البلبلة في وشتم المذاهب.

حيث كشف النائب في مجلس الأمة الكويتي ناصر الدوسري اليوم الإثنين، عن إصدار أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، عفوًا خاصًا عن المواطن سالم الدوسري الملقب بـ (أبو رفعة) بعد تقديمه اعتذارًا عما بدر منه سابقًا من خلال تحدثه بما يخالف القانون عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال النائب الدوسري في تصريح لصحيفة ”الراي“ المحلية، إنه ”ليس غريبًا على سمو أمير البلاد والذي توِج قائدًا للإنسانية أن يصدر عفوًا خاصًا عن سالم الدوسري أبو رفعة“، مضيفًا ”الحمد لله أننا سعينا وتكللت جهودنا بالنجاح وجاء العفو الكبير من صاحب القلب الكبير بعدما قدم (أبورفعة) اعتذاره عما بدر منه“.

وتابع النائب ”شكرًا بحجم السماء لوالدنا سمو الأمير حفظه الله ورعاه، كما لا يفوتني أن أشكر رئيس مجلس الأمة الأخ مرزوق الغانم على جهوده المباركة“.

إقرأ أيضا: مرزوق الغانم هذا ما أسعى اليه و سأفعله مع الإحتلال الإسرائيلي

وقال النائب الدوسري عبر حسابه الإلكتروني ”الكلام لا يكفي للتعبير عن الشكر للموقف الإنساني الذي قام به صاحب السمو أمير البلاد المفدى بإصدار عفو خاص عن أخونا سالم الدوسري ”ابورفعة“، بعدص أن قدم اعتذاره عن مما بدر منه، فشكرا بحجم السماء لوالدنا سمو الأمير حفظه الله ورعاه، وأسأل الله أن يديم على الكويت نعمة الأمن والأمان“.

واشتهر المتهم الدوسري وهو في العقد الرابع من عمره، بنشره مقاطع فيديو عبر منصات مواقع التواصل الاجتماعي تتضمن ”إساءة وتطاول على الذات الأميرية وتحريضه على إثارة البلبلة وازدراء إحدى الطوائف الدينية“.

وقد تم ضبط المتهم عام 2016 وإحضاره من المملكة المتحدة، وإحالته إلى النيابة العامة ومحاكمته ليصدر لاحقًا حكمًا بسجنه خمس سنوات بعد أن تأكدت المحكمة من تقرير الطب النفسي الذي أكد أن المتهم مدرك لتصرفاته.