الدبور – عملية الإستغناء عن مستمرة في بكل قوة، فيما يسمى بعملية التكويت، وهي إحلال المواطنين مكان الوافدين، لتوفير فرص عمل لأهل البلد، ووصلت اليوم إلى وزارة التربية و المدرسين العاملين فيها.

فقد كشفت مصادر مطلعة في وزارة التربية الكويتية، عن نيَة الوزارة إنهاء خدمات دفعة جديدة من الوافدين العاملين في الوزارة ابتداءً من شهر تموز/ يوليو المقبل، وذلك تطبيقًا لسياسة ”التكويت“ التي بدأت بها الحكومة منذ عام 2017 لإحلال المواطنين مكان الوافدين.

وقالت المصادر إن أغلب المنتهية خدماتهم في هذه الدفعة يعملون في منطقتي حولي والفروانية التعليميتين، وأن كشوف الأسماء رفعت لوزير التربية لاعتمادها، وفقًا لصحيفة ”القبس“ الكويتية.

إقرأ أيضا: قرار جديد في الكويت سيؤثر على العمالة الوافدة بشكل كبير

وتأتي هذه الدفعة بعد دفعات سابقة في الوزارة آخرها في شهر نيسان/ إبريل الماضي، حيث أنهت الوزارة خدمات 176 وافدًا في وظائف الخدمات الاجتماعية والوظائف الهندسية ونظم وتقنية المعلومات والقانون، إضافة إلى الوظائف المالية والإدارية والاقتصادية الأخرى.

وكان ديوان الخدمة المدنية في الكويت، قد أصدر في شهر أيلول/ سبتمبر 2017، قرارًا يقضي بإحلال الكويتيين مكان الوافدين في الوظائف الحكومية، خلال الخمس سنوات القادمة، لتصل إلى ما بين 70 و100% من إجمالي قوة العمل في المجموعات الوظيفية المصنفة في عدة مجموعات، بينها وظائف التدريس والتعليم والتدريب.

ويعيش في الكويت أكثر من 4 ملايين نسمة، يشكل فيها عدد الوافدين أكثر من ضعفي عدد المواطنين، وتريد الحكومة تعديل التركيبة السكانية لتصبح عكس ما هي عليه حاليًا.

وتفاعل النشطاء في مع الخبر، حيث علق البعض بقوله: متى نتعلم من الكويت كيف نوفر وظائف لأبناء الشعب، وقال آخر الكويت تسعى بكل قوة للتكويت، أما نحن نمشي بكل بطء نحو التعميين.