الدبور – ورقة إمتحانات الصف التاسع في دولة الكويت أثارت ضجة في مواقع التواصل الإجتماعي بعد نشرها من قبل أحد أولياء الأمور، وانتشرت بشكل واسع، ووصلت إلى مطالبة وزير التربية و التعليم بالإعتذار وسحب هذه الورقة من الإختبارات.

حيث تسبب سؤالان في اختبار مقرر التربية الاسلامية للصف التاسع ، أحدهما بشأن زيارة القبور والتبرك بها والآخر بمن ينوح على الميت، في اثارة ردود فعل لدى عدد من المتابعين والمهتمين بالشأن التربوي.

كما تداول مغردون صورة عن اسئلة الاختبار، معتبرين أنها تمس الوحدة الوطنية وتثير الفتنة بين مكونات المجتمع الكويتي.

وتطرق السؤال الأول للطلبة الى النصيحة التي توجه لمن ينوح على الميت ويلطم الخدود، أما السؤال الثاني فتعلق بالنصيحة التي توجه لمن يتبرك بمسح القبور ويدعو الميت لقضاء الحاجات. وطالب عدد منهم وزير التربية وزير التعليم العالي د. حامد العازمي بضرورة عدم المساس بأي من الفئات ومكونات المجتمع الكويتي وعدم زرع الفتنة الطائفية لدى الطلبة عبر هذه الأسئلة.

حيث علق ناشط على الصورة المسربة كما لسع الدبور ما نصه: “لو زميلين بالفصل يمتحنون واحد منهم يمارس هذي العادات هل انت دورك كمربي انك تزرع بينهم النبذ والاحتقار وتجعل أحدهم وصي على الآخر ولا المفروض انك تعزز الوحدة والتقبل والاحترام”

بينما رد على تعليقه حساب باسم مجلس المعلمين واعترض على تعليقه، حيث قال ما نصه: “يعني لو في مسيحي بالصف نصير مسيح علشانه؟!!! هذي سنه نبينا صلى الله عليه وسلم ودينا مافي مجال للمجاملات وجبر الخواطر على حساب شريعتنا”

وقال ناشط يعمل في مجال التعليم فيما يبدو من اسم حسابه ما صنه: “كل السالفه ان منهج الاسلاميه منهج قائم على كتاب الله والسنه النبويه لان هذا دين دولتنا الرسمي وبالسنه لايجوز شرعا اللطم وشق الجيوب والنواح على الميت ولا يجوز التبرك بالقبور فشي طبيعي بييهم اسئله من المنهج”