الدبور – مريض نفسي من ضحايا سمو الامير ، هرب من المستشفى في العظمى، عاريا تماما من كل الملابس ودار في الشوارع.

المضحك و المبكي في الموضوع أن المريض النفسي، هرب من أحد مستشفيات مدينة جدة السعودية، عاريًا بدون لباس، وذلك بالتزامن مع زيارة فرع الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان لمستشفى شرق جدة.

وبحسب موقع ”سبق“ المحلي، فإن أحد أعضاء الجمعية سارع لإبلاغ مركز العمليات الأمنية وإحاطتهم بمغادرة أحد المرضى النفسيين المستشفى بدون لباس يغطي عورته.

بدوره طالبَ سليمان الزايدي، المشرف العام على فرع الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان بمنطقة مكة المكرمة، شرطة محافظة جدة باستحداث مكتب أمني داخل مستشفى شرق جدة، وذلك لحماية منتسبي المستشفى، وكذلك التعامل مع الحالات الجنائية.

وإذا استمر في الحكم ٥٠ عاما كما بشر مستشار شيطان العرب بن زايد الفلسطيني المطرود من فتح محمد دحلان، وكأنه هو من يعطي الحكم وهو من ينتزعه، فستجد نصف الشعب يجري في الشوارع بلا ملابس، و النصف الثاني مشغول في مراكز الذباب الإلكتروني يشتم كل من ينتقد هذه الظاهرة.