الدبور – في تم القبض على وافدة مصرية تركت طفلها الصغير لساعات طويلة بمفرده داخل المنزل، وعرضت حياته للخطر، بدون تفكير ولا مشاعر الأمومة التي تتغلب على أي أمر.

وأحالت الأجهزة الامنية الكويتية الوافدة إلى التحقيق بتهمة إهمالها لطفلها البالغ من العمر خمسة أعوام وتركه بمفرده في المنزل لمدة عشر ساعات أثناء تواجدها في عملها، على مدى شهرين.

وقال مصدر أمني لصحيفة ”القبس“ الكويتية، إن ضبط الأم البالغة 29 عاماً تم عقب ورود معلومات سرية لرجال المباحث الجنائية تفيد بتركها لابنها في منزلها في منطقة حولي وإغلاق الباب عليه لساعات طويلة والذهاب إلى عملها.

إقرأ أيضا: وافد مصري في الكويت يدخل في معركة مصارعة حرة مع زوجته في الشارع

إقرأ أيضا: القبض على وافد سوري حاول قتل ضابط في الكويت، ومصري يهين شرطي كويت

وأوضح المصدر الأمني أن سكان البناية كانوا يسمعون استغاثه الطفل من خلف باب الشقة بالساعات، لافتاً إلى أن رجال المباحث وعقب إجراء التحريات اللازمة تأكدوا من صحة المعلومات ووثقوا بالأدلة وجود الطفل وحيداً داخل الشقة.

وأضاف المصدر أنه تم استصدار إذن من النيابة العامة لضبط وإحضار الأم وإحالتها الي مكتب التحقيق حيث اعترفت أن الطفل ابن طليقها، وهو مقيم مصري، وكانت تتركه كي تذهب للعمل، وأحيلت إلى الإدارة العامة للتحقيقات التي تتولي التحقيق مع الأم.

وتأتي هذه الحادثة عقب ساعات من تطرق صحيفة ”الراي“ المحلية لحادثة مشابهة تمثلت ببلاغ تقدم به أحد المواطنين ضد زوجته بسبب تعذيبها وضربها لابنتهما البالغة من العمر 14 عاماً.

وتسعى السلطات الكويتية للحد من حالات العنف ضد الأطفال بكافة أشكاله التي تتكرر في البلد الخليجي بين الحين والآخر من قبل المواطنين والوافدين، وذلك من خلال سَن القوانين لحماية الأطفال، كالقانون 21 الذي يهدف إلى حماية الطفل ومعاقبة أفراد الأسرة المعتدين على الأطفال بالضرب، فضلًا عن تشغيل الخط الساخن رقم 147 للتبليغ عن أيّ حالة اعتداء على الأطفال