الدبور – فتحت الأجهزة الأمنية في جدة في المملكة العربية السعودية تحقيقًا في واقعة اختطاف مولودة من مستشفى معروف بجدة، من قبل امرأة رصدتها كاميرات المراقبة وهي ترتدي زي التمريض داخل المصعد، قبل أن تدعي أنها ستسلم المولودة للطبيب للفحص.

وقال أقارب الطفلة إن اسمها فارع وإن الواقعة جرت في مستشفى الأطباء المتحدون بجدة.

ووفق صحيفة ”سبق“ المحلية، فقد كانت المولودة آنذاك مع والدتها بوجود شقيقتها التي خامرها الشك، لكن الخاطفة هربت بالمولودة من مصعد العمال الخلفي، وسلمتها لشخص داخل مركبة كانت تنتظرها عند بوابة المستشفى، والتي غادرت، فيما ترجلت الخاطفة من المركبة واختفت من المكان.

وقال عم المولودة إن حادثة الاختطاف وقعت في نفس يوم ولادة المولودة، وإن اختطافها حدث وقت وجود المولودة مع والدتها، حيث دخلت عليها امرأة ترتدي زي التمريض، مدعية أن الطبيب يطلبها للفحص، وكانت خالة المولودة موجودة، والتي خامرها الشك بعد أن أخذت الخاطفة المولودة بعربة الحضانة، وعندما تتبعتها وجدت العربة في الممر من دون المولودة، فأبلغت المسؤولين في المستشفى، الذين أبلغوا بدورهم الجهات الأمنية التي رصدت تحركات المرأة عبر كاميرا المراقبة منذ دخولها المستشفى بزي نسائي، ثم دخولها المصعد وارتدائها زي التمريض، ومغادرتها بالمولودة عبر مصعد العاملين وصولًا للمركبة ومن ثم اختفائها.