الدبور – شرع رجال المباحث في في البحث عن وافد عربي تمكن من النصب على مواطن والاحتيال عليه بمشروع وهمي.

وكان المواطن قد أبلغ أحد مخافر العاصمة بأنه تعرف على وافد عربي وأقنعه بشراكته في مشروع تجاري يتمثل في شراء بضائع موسمية يمكن بعد توزيعها أن تحقق أرباحا طائلة.

وقال المواطن إن الوافد تسلم منه 7 آلاف دينار وبطاقته المدنية ثم اختفى وأغلق هاتفه وتم تسجيل قضية، وتكليف المباحث بإجراء التحريات اللازمة والبحث عن الوافد الهارب.

ومع أن القانون لا يحمي المغفلين، ولكن القانون الأخلاقي الإنساني الإسلامي، يلزم الوافد بإعطاء صورة جميلة عن البلد التي أتى منها، ولا يضر غيره من الوافدين عندما تمنع أي بلد في العالم أصحاب تلك البلد أو غيرها من العمل فيها.

من جهة أخرى، قدّم وافد عربي يعمل مندوب مبيعات الى مخفر شرق بلاغا اتهم فيه شخصا مجهولا بسرقة 5 هواتف ذكية قيمتها 13٠0 دينار.

وقال المبلغ إن الهواتف كانت في مركبته عندما نزل منها لدقيقتين لتحصيل أموال من احد المحلات، وعندما عاد فوجئ باختفاء الموبايلات وسجلت قضية.