الدبور – ، ولي عهد بن سلمان صدم عندما قرأ التقرير الذي أوصى به لجنة مختصة لمعرفة تأثير رؤيته المستقبلية على الشباب السعودي.

وقد كشف المغرد السعودي الشهير ، والذي عادة تصدق تغريداته التي يقول إنها تسريبات من داخل قصور الحكم، و تسعى أجهزة مخابرات السعودية منذ أعوام للكشف عن شخصيته ولكنها فشلت.

كشف عن تقرير خاص وصل مكتب ولي العهد، كان قد شكل فريق من المخابرات و المباحث في إعداده عن رأي الشباب السعودي في رؤيته الفاشلة، والتي إعتبرها هو عبارة عن المسيح المخلص، التي ستخلص العالم من الشرور.

إقرأ أيضا: عائض القرني فاق من غفوته، كنا في جاهلية قبل أن يبعث لنا الله بن سلمان

وقال في أول تغريده له لسعها الدبور ما نصه: “ابن سلمان مصدوم جدا من نتيجة تقرير شارك في إعداده المباحث والاستخبارات عن رأي الشباب في خطة ٢٠٣٠. كان ابن سلمان يراهن أن الخطة ستجذب الشباب فإذا بالتقرير يقول إن معظم الشباب يعتقدون أن الخطة لم تأت إلا بالبطالة والضرائب ومزيد من الفساد وتضاعف مصاعب الحياة وقلق شديد على المستقبل”

و أضاف في تغريدة ثانية ما نصه: “وأشد ما صدم مبس أن نشاطات هيئة الترفيه تحديدا لم تلق إلا استحسان أقلية بين الشباب بينهما رفضها الأكثرون. وذكر التقرير أنه إضافة للتدين والعادات فإن الغالبية اعتبروها إهانة أن يحرموا من حقهم في العمل والسكن والخدمات والمشاركة في القرار والمال العام ثم يشغلوا بالطرب والهيصة.”

وأضاف في حديثه عن صدمة الدب الداشر، حيث قال: “وكان ابن سلمان قد راهن أن الشباب (ذكورا وإناثا) سيطيرون فرحا بنشاط الترفيه وأنه يستحيل أن يكون لديهم هذا الوعي بحقهم في العمل والسكن ونصيبهم من المال العام والمشاركة في القرار وأنهم سوف يعتبرون هيئة الترفيه قفزة حضارية وتطورا حقيقيا للبلد ينسيهم حقوقهم الأساسية”

وختم المغرد الشهير مجتهد سلسلة تغريداته بخبر مفرح لولي العهد جاء في التقرير، حيث قال في تغريدته الأخيرة التي لسعها الدبور ما نصه: “في مقابل ذلك فإن التقرير طمأن ابن سلمان على أمرين: الأول أن معظم الشباب يكتفون بالرفض القلبي وليس لديهم حاليا حماس لحراك ضد الدولة الثاني أن بعض من يعتبرون هيئة الترفيه إشغالا عن المطالبة بحقوقهم يحضرون نشاطاتها من باب الوناسة ومليء الفراغ رغم موقفهم منها”