الدبور – الرئيس الأمريكي يعلم أن الوحيدة القادرة على إقناع إيران الجلوس معه و التفاوض، بل و القبول بالإتفاق الذي يسعى إليه منذ توليه الرئاسة.

ومع تعنت إيران بتوقيع إتفاق جديد مع ترامب، ليحقق أحد وعوده الإنتخابيةـ حيث لطالما إنتقد الإتفاقية القديمة و التي رعتها سلطنة عمان أيضا بين إيران و الرئيس الأمريكي السابق أوباما، لذلك سعى منذ اليوم الأول وقبل فرض العقوبات على إيران لإقناعها بتوقيع إتفاق جديد.

ولكن إدارة أوباما السابقة أقنعت الحكومة الإيراينة بعد الرضوخ لإدارة ترامب وعدم الجلوس معه، وهو الأمر الذي وضحه ترامب أكثر من مرة في خطاباته السابقة.

ومع التصعيد المستمر، لم يجد ترامب أمامه إلا الوسيط القوي لحل المشكلة سلميا وحفظ ماء وجهه، وهي سلطنة عمان وقدراتها الدبلوماسية المميزة وعلاقتها القوية مع إيران، وهو الامر الذي يزعج شيطان العرب بن زايد و الدب الداشر بن سلمان، لأأنهما يسعان خلف الحرب و ضرب إيران بقوة بحيث لا تقوم لها قائمة لوقت طويل.

وكشفت مصادر دبلوماسية غربية أن يوسف بن علوي الوزير المكلف بالشؤون الخارجية في السلطنة نقل إلى وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف رسالة أميركية.

وأوضحت أن فحوى الرسالة عكس مدى الجدية الأميركية في الذهاب إلى أقصى حدود التصعيد مع إيران في حال أقدمت على أي عمل ذي طابع عدائي تجاه الولايات المتحدة أو حلفائها في المنطقة.

وأبدت واشنطن في الرسالة رغبة في التفاوض مع طهران استنادا إلى شروط معيّنة.

وذكرت المصادر ذاتها أن توجّه يوسف بن علوي إلى طهران جاء بعدما أبلغ وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو السلطان قابوس بن سعيد في اتصال هاتفي قبل أيام قليلة أن هدف أميركا ليس إسقاط النظام في إيران بل تغيير سلوكه وأن هذا هو السبب الذي دفع واشنطن إلى فرض المزيد من العقوبات على طهران.

وأشارت هذه المصادر إلى زيارة سرّية قام بها مبعوث قطري إلى طهران، الأسبوع الماضي، بغية نقل رسالة مشابهة إلى المسؤولين الإيرانيين. لكن إيران، التي لا تثق كثيرا بقطر، فضلت الحصول على الرسالة ذاتها من سلطنة عُمان التي ليس لديها أي شك في قدرتها على لعب دور الوسيط الأمين بينها وبين الإدارة الأميركية.

وعكست الرسالة التي نقلها يوسف بن علوي رغبة أميركية في التفاوض مع إيران ولكن من منطلق النقاط الـ12 التي سبق لوزير الخارجية الأميركي أن أعلن عنها. وتركز هذه النقاط على سلوك إيران خارج حدودها من جهة وعلى تطويرها لصواريخ باليستية من جهة أخرى.

ولعبت عمان في وقت سابق دورا مهما في الوساطة بين الولايات المتحدة وإيران اللتين انقطعت العلاقات الدبلوماسية بينهما في عام 1980. وعمان هي إحدى دول الخليج العربية التي تحافظ على علاقات جيدة مع كلا البلدين.

يأتي ذلك في وقت نصحت بريطانيا إيران بألا تستهين بعزم الولايات المتحدة، محذرة من أنه إذا تعرضت المصالح الأميركية لهجوم فإن إدارة الرئيس دونالد ترامب ستردّ.

وقال وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت للصحافيين على هامش اجتماع لجمعية الصحة العالمية في جنيف “أقول للإيرانيين: لا تستهينوا بعزم الجانب الأميركي”.

وأضاف هانت “إنهم لا يريدون حربا مع إيران. لكن إذا تعرضت المصالح الأميركية لهجوم فسيردون. وهذا أمر يحتاج الإيرانيون إلى التفكير فيه بتمعن شديد”.

وردّ وزير الخارجية الإيراني على التهديدات الأخيرة لترامب، مؤكدا أن “تبجّحات” الرئيس الأميركي “لن تقضي على إيران”.

وهذا التصريح ردّ مباشر على الرسالة الأخيرة التي نشرها الرئيس الأميركي ضد إيران، ليل الأحد على موقع التواصل الاجتماعي.

وكتب ترامب “إذا أرادت إيران خوض حرب فستكون تلك نهايتها. لا تهددوا الولايات المتحدة مجددا”.