تعرف على شارع الموت في الكويت الذي أثار ضجة في وسائل التواصل الإجتماعي

0

الدبور – في الكويت الذي أثار ضجة خلال الأيام الماضية على وسائل التواصل الإجتماعي، هو طريق كثرت عليه الحوادث المرورية وتم تخصيص ميزانية كبيرة لإعادة تطويره بشكل سليم و أمن، ولكنه مازال يثير غضب الكويتيين بعدما اخذ منهم الكثير من الأرواح.

واعاد الحادث المروّع الذي وقع من أيام، و الذي أسفر عن وفاة مواطنة وابنتها وإصابة اثنتين أخريين على شارع الموت الدائري السابع  الحديث مجدّدا، حول إجراءات السلامة المرورية المتبعة أثناء عملية تطوير الطريق، الذي بدأت أعماله نهاية عام 2017 بتكلفة بلغت 66.6 مليون دينار.

إقرأ أيضا: حادث مروع أحزن الكويت نتج عنه وفاة الأم وابنتها و إصابة الأب و ابنته.. شاهد

هذه الحادثة لم تكن الأولى، إذ سبقها بأيام قليلة حادث آخر على الطريق نفسه، راح ضحيته شاب في مقتبل العمر.

الأمر الذي دفع الكثيرين الى توجيه انتقادات لاذعة للجهات المسؤولة عن تطوير الطريق.

وأكدت مصادر داخل أن وقوع 3 قتلى وإصابة آخرين خلال أسبوع واحد فقط و على طريق واحد ينذر بالخطر، مشيرة إلى وقوع الكثير من التصادمات والانقلابات، بسبب سوء حالة «الدائري السابع»، جرّاء التحويلات والانحدارات.

وضجت مواقع «السوشيال ميديا» خلال اليومين الماضيين بصور الكثير من حوادث انقلاب السيارات على الطريق، وروى عدد كبير من مستخدميه تجربتهم السيئة وتعرّضهم للخطر خلال القيادة عليه.

وتلخّصت شكوى الغاضبين في سوء التحويلات المرورية الموجودة في مناطق الأعمال ونقص الإضاءة بامتداد تلك المناطق، وكذلك الانحدار الشديد للتحويلات على هذا الطريق السريع، ما يعرّض حياة المستخدمين للخطر الشديد، نتيجة تأثير ذلك في توازن السيارة.

وشملت شكاوى الغاضبين، كذلك، حالةً من الاستهتار من قائدى الشاحنات، وعدم التزام أغلبهم قواعد استخدام الطريق، فضلا عن تساهل أصحاب الحلال وعدم التزامهم بالابتعاد عن حرم الطريق، وتسبّب الإبل في كثير من الحوادث نتيجة عبورها للطريق.

وعلى مستوى أعمال تطوير الطريق، أشارت المعلومات إلى أن نسبة الإنجاز الفعلية نهاية أبريل الماضي وصلت إلى %55، مقارنة بنسبة إنجاز تعاقدية مطلوبة قدرها %49.

وتشمل أعمال المشروع تطوير المسافة الرابطة بين طريق الفحيحيل السريع الى منطقة كبد، بطول يبلغ نحو 22 كيلو مترا، وتتضمن 7 تقاطعات، وكذلك تحويل حركة المرور على الطريق، لتصبح مرورا حرا من دون إشارات، إضافة إلى رفع السرعة المسموحة من 80 إلى 120 كلم/ ساعة.

ووفق تقرير الإنجاز عن شهر أبريل، تجرى حاليا أعمال المرحلة الثانية للحوائط الخرسانية بالنفق الرابط بين الدائري السابع ومنطقة المطار المستقبلية بالجهة الشمالية وأعمال شبكة الهاتف.

وجرى صب بلاطات الجسور بتقاطع طريقي الدائري السابع والملك فهد، ويجرى حاليا انجاز أعمال الحوائط الساندة الميكانيكية واعمال المنحدرات والالتفافات وأعمال الطرق وشبكات الهاتف والمياه وترحيل خطوط الجهد العالي الهوائية.

ويشير التقرير إلى أن الأعمال تشمل، كذلك، تركيب وتثبيت وحدات الحوائط الميكانيكية لمنحدرات الدوار المرتفع والأعمال الإنشائية للجسر الرابط بين طريقي الفحيحيل والدائري السابع للقادمين من الأحمدي باتجاه الجهراء وأعمال إنشاء مجارير شبكة المياه وتجهيز المرحلة الأخيرة من التحويلات المرورية.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.