الدبور- شاب من سكان من فئة البدون، لم يكتف بمغادرة الكويت بجواز كويتي مزور، بل عاد إليها بجواز أوروبي، ليدخل السجن بعدها مباشرة.

حيث أحالت الجهات الأمنية في الكويت، شخصاً من فئة إلى السجن المركزي، لتنفيذ حكم بسجنه 7 سنوات صادر بحقه، وذلك بعد ضبطه في مطار الكويت الدولي وبحوزته جواز سفر أوروبي عاد به إلى البلاد على الرغم من أنه سبق أن غادرها بجواز سفر كويتي.

إقرأ أيضا: نائب كويتي: عدد الكويتيين 150 ألفا.. كيف صاروا مليون و 200 ألف؟

وحسب صحيفة «الراي» المحلية، قالت إنها علمت من مصادر أمنية مطلعة أن المتهم، ولدى وصوله إلى مطار الكويت قادماً من إحدى الدول يحمل جواز سفر أوروبياً، اشتبه فيه رجال الأمن واقتادوه إلى الجهات المختصة، ليتضح أن شكوكهم كانت في موضعها.

وأن الماثل أمامهم من فئة غير محددي الجنسية متورط في قضية تزوير صدر فيها حكم بحبسه لمدة سبع سنوات مع إبعاده قضائياً عن البلاد، بعدما تمكن من مغادرة البلاد بجواز سفر مواطن كويتي، وعليه أحيل إلى إدارة تنفيذ الأحكام التي أحالتها بدورها إلى السجن المركزي، لتنفيذ العقوبة الصادرة بحقه.

وقالت المصادر الأمنية إن «البدون، وخلال فترة إقامته خارج الكويت، اعتاد الإساءة إلى الكويت وقيادتها، من خلال تنظيم أنشطة معادية ومظاهرات أمام السفارات الكويتية، خصوصاً في مناسبات الاحتفال بالأعياد الوطنية، إضافة إلى استغلال حسابه في (تويتر) كمنصة لمواصلة تطاوله على الكويت وقيادتها».

وتابعت المصادر أن «جزءاً من أفراد أسرة المتهم عراقيون، وغادروا الكويت بعد تحريرها العام 1991 إلى العراق، حيث يقيمون في منطقة المايعة بمحافظة الناصرية، في حين من تبقى منهم في الكويت مصنفون على أنهم من فئة البدون».

وأضافت المصادر أن «المتهم سيواجه عقوبة أخرى بسبب إساءته إلى الكويت وقيادتها، غير قضية التزوير التي أحيل بموجبها إلى السجن المركزي وصدر فيها حكم العام 2000».