الدبور – أمير منطقة المدينة المنورة رحب باليهود في مدينة رسول الله عليه الصلاة و السلام، بعد منعهم من دخولها لعقود طويلة، ورحب بهم بعايرة شالوم عليكم ورحمة الله.

و على الرغم من تحريم علماء ورجال الدين لدخول اليهود إلى ، مستندين إلى أحاديث نبوية، إلا أن حملة خير أمة والتي أطلقها أمير منطقة فيصل بن عبدالعزيز، قامت بعمل لافتة تحمل عبارة ترحيبية باللغة العبرية إلى جانب عبارات ترحيب باللغات العالمية نُصبت قرب المسجد النبوي الشريف، مثيرين بذلك ذهول الزوار وغضب رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

وأثارت العبارة العبرية الترحيبية ردود فعل غاضبة من قبل نُشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي.

إقرأ أيضا: السعودية بدل منع دخول الصهاينة الى الحرمين منعت الكاميرات لتجنب تصويرهم

وعبر ناشطون على تويتر عن استنكارهم بعد انتشار صور للافتة تحمل عبارة “شالوم” باللغة العبرية والتي تعني سلام، على لوحة كبيرة جمعت العديد من لغات العالم، وحملت اللافتة توقيع حملة “خير أمة”، وهي مبادرة أطلقها أمير منطقة المدينة المنورة، فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز.

وقد وصف الناشطون ما حدث بالجريمة بحق المدينة المنورة، مطالبين بمعاقبة كاتب اللوحة وكل من وافق على وضعها.

وأشار آخرون إلى أن العبارة تحمل مضامين سياسية، مشيرين بأنه لا حاجة للترحيب باللغة العبرية؛ نظرًا لحرمة دخول غير المسلمين المدينة المنورة، معتبرين ذلك يعد خطوة من الخطوات التي تقود نحو التطبيع مع الكيان الصهيوني، في حين رد آخرون بعبارات ساخرة، وناقدة على اللافتة، مؤكدين بأنه لا مبرر لوجودها.

وكان حساب “إسرائيل بالعربية” على موقع تويتر، التابع لوزارة الخارجية الإسرائيلية قد احتفى بتلك اللافتة، وقام بنشر 4 صور لها على صفحته الرسمية.

ويتزامن ذلك مع إعلان وسائل إعلام إسرائيلية عن أن النظام السعودي بصدد الموافقة على خطّة سوف تمكّن المواطنين الفلسطينين في إسرائيل من العمل فيها، وفق موقع “مصر العربية”.

وكان مجلس الشورى السعودي قد صادق، مؤخرًا، على مشروع نظام الإقامة المميزة والتي تنقسم إلى قسمين أحدهما يعطي ميزة الإقامة الدائمة، والتي سيتمكن من خلالها مستثمرون ومهندسون من عرب 48 من الاستفادة منها.

وعلق المحلل الإسرائيلي، تسفي يحزكيلي، على الخطّة التي تبناها ولي العهد السعودي وسوف تمكّن عرب 48 عرب في إسرائيل من العمل في ، حيث أشار إلى أن الأمر يمكن أن يدل على خطوة أولى نحو التطبيع بين وإسرائيل.

واعتبر أن هذا القرار هو جزء من خطة ولي العهد محمد بن سلمان وأنه يدل على العلاقات بين تل أبيب والرياض.

وأضاف يحزكيلي، بقوله: “لستُ أعلم إن كان هذا صحيحاً لكنه تطور مهم جدًا في القانون السعودي، السماح بالعمل لمواطنين عرب أكاديميين، تحتاجهم السوق السعودية، بالتأكيد هذا أمر كبير. إنها خطوة أولى نحو ما نسمّيه التطبيع.. هناك علاقات بين إسرائيل والسعودية وما حصل في الخليج سيحصل أيضاً في السعودية” حسب موقع قناة الميادين.

وكانت صفحة تابعة لوزارة الخارجية الإسرائيلية على موقع فيسبوك، قد أكدت في منشور لها في الثالث من الشهر الجاري، أن وفدًا من الهولوكوست اليهودي سيزور المملكة السعودية بناءً على دعوة من رابطة العالم الإسلامي.

وذكر موقع “جيوشنيوز” الإخباري الإسرائيلي، أن عبدالكريم العيسى قد قبِل دعوة لحضور وإلقاء خطاب في المنتدى العالمي اليهودي، والذي سيعقد في العاصمة الألمانية برلين يونيو/حزيران 2020.