هذا ما طلبته إيران من دولة الكويت خلال زيارة عباس عراقجي

0

الدبور- خلال زيارة نائب وزير الخارجية الإيراني المكوكية لدول الخليج العربي، كشف مصدر ديبلوماسي أن الموقف الايراني المتبلور من محادثات نائب وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي في تمحور حول 6 نقاط أساسية:

الأولى تتعلق بالعلاقات الثنائية بين الكويت والجمهورية الاسلامية في حيث تمت الإشادة بسياسة الكويت الحكيمة، إذ حتى لو حصل اختلاف تجاه عدد من المواقف إلا أن أحداً لا يشكك في حرص الكويت على أمن المنطقة واستقرارها ومواقفها المتوازنة.

إقرأ أيضا: للمرة الثالثة : أمير الكويت يحذر من القادم على المنطقة، ماذا يجري؟

الثانية تتعلق بالحرص على ترسيخ أفضل العلاقات مع دول المنطقة رغم أجواء التأزيم الحالية، وأن زيارات المسؤول الإيراني لسلطنة عمان والكويت وقطر هي من باب الحرص على تكثيف التعاون، خصوصاً في هذا الظرف الصعب، وان إيران ترحب بالحوار مع كل دول الخليج لإيجاد علاقات متوازنة على قاعدة الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة، ووجهة نظر ايران الدائمة ان دول المنطقة لو انخرطت في منظومة تعاون ذاتية مستقلة ووظفت كل إمكاناتها لخدمة مصالحها المشتركة لصارت من أقوى التكتلات الاقليمية في العالم.

الثالثة، في موازاة الترحيب بأي صيغة إقليمية من صيغ الأمن والتعاون، إلا أن عراقجي لم يتحدث عن «معاهدة عدم اعتداء». فالفكرة تحتاج الى استكمال كل التفاصيل والمفاعيل القانونية لتتبلور، وأن زيارته للكويت كانت مقررة قبل تصريحات وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف بهذا المعنى في بغداد.

- Advertisement -

الرابعة، موضوع التصعيد الحالي في الخليج وهو غير منفصل عن تداعيات تنكر الإدارة الاميركية الحالية للاتفاق النووي وهو ما ادى الى عقوبات جديدة وحصار، وان طهران بشهادة المنظمات الدولية المختصة والاتحاد الاوروبي كانت أكثر طرف التزم بالاتفاق. علماً أن عراقجي كان مكلفاً التدقيق في الامور القانونية المتعلقة بالاتفاق النووي خلال المفاوضات مع مجموعة «5+1».

ويتلخص الموقف الايراني في ان الولايات المتحدة هي المسؤولة عن التصعيد الحالي وأن أحداً لا يصدق أن أميركا أرسلت الاساطيل والبوارج للردع خصوصاً ان ايران كانت حريصة على أمن الممرات المائية ولم يحصل أي انتهاك في هذا الخصوص.

الخامسة، تعرف إيران بأن الحرب ليست نزهة وانها قد تلحق ضرراً كبيراً بمنشآتها ومرافقها لكن ضرراً كبيراً أيضاً سيلحق بـ«المعتدين، وسيدفعون ثمناً كبيراً».

السادسة، تتعلق بالوساطات والمفاوضات. وترى إيران ان البدء بأي تفاوض يشترط «وجود تعهد برفع الحظر واحترام حق الشعب الإيراني في حياة حرة كريمة»، ووقف التحريض على الحصار والمقاطعة.
وكان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد استقبل أمس في ديوان عام الوزارة نائب وزير خارجية إيران عباس عراقجي، وذلك بمناسبة زيارته الرسمية إلى الكويت، حيث نقل رسالة من وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف.

وحضر اللقاء نائب وزير الخارجية السفير خالد الجار الله، ومساعد وزير الخارجية لشؤون مكتب نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية السفير الشيخ الدكتور أحمد ناصر المحمد الصباح، ومساعد وزير الخارجية لشؤون آسيا السفير علي السعيد، ومساعد وزير الخارجية لشؤون مكتب نائب وزير الخارجية السفير أيهم العمر، وعدد من كبار المسؤولين في وزارة الخارجية.

وفي تصريحات له بعد محادثاته في الكويت التي انتقل منها إلى الدوحة في إطار جولته التي بدأت في مسقط أول من أمس، أعلن عراقجي أن إيران مستعدة للحوار والتعاطي البناء مع دول المنطقة، مشيراً إلى السياسة المبدئية للجمهورية الاسلامية الايرانية والقائمة على إرساء دعائم الاستقرار والسلام في منطقة الخليج.

وإذ اعتبر أن الأمن مفهوم موحد لا يقبل التفكيك ويشمل الحقلين السياسي والاقتصادي معاً، أكد عراقجي أن سياسة الحظر الاميركية في الحقيقة عرّضت أمن المنطقة بأسرها للخطر وعلى دول المنطقة توخي الحذر إزاء هذا التهديد.

وأكد أن إيران مستعدة، ومن خلال إيجاد آليات إقليمية، للحوار والتعاطي البناء مع دول الخليج.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.