كويتية عادت إلى الكويت … بعدما تاهت 60 يوماً في مكة

0

الدبور – كويتية عادت إلى وطنها الكويت بعد غياب ٦٠ يوما وهي تائه في مكة لا تعلم من هي و من أين ولماذا هي في مكة، لأنها تعاني من فقدان الذاكرة.

فبعد فقدان دام شهرين في مكّة ومعاناة مع فقدان الذاكرة، سلّمت السلطات السعودية مواطنة تبلغ من العمر 66 عاماً إلى الكويت بعدما تم العثور عليها بلا بطاقة مدنية ولا جواز سفر، حيث تم استصدار وثيقة سفر اضطرارية لها وتم تسليمها إلى ذويها بعد إخضاعها لتحقيق روتيني في مكتب أمن الدولة في محاولة للوقوف على ملابسات فقدانها طيلة الـ 60 يوماً الماضية.

وقال مصدر أمني لـصحيفة «الراي» المحلية إن «المواطنة البالغة من العمر 66 عاماً، والتي كانت برفقة أشخاص من ذويها في مكّة المكرمة وتاهت عنهم قبل شهرين في مكّة ولكونها تعاني من فقدان الذاكرة لم تستطع الوصول إليهم ولم يستطيعوا العثور عليها حيث أبلغوا الجهات الأمنية السعودية آنذاك وتم تسجيل محضر في أحد أقسام الشرطة.

والسلطات السعودية تحركت للبحث عن المواطنة المفقودة واستمرت عمليات البحث طيلة الـ60 يوماً ولا يُعرف أين كانت تعيش وكيف؟ خصوصاً أنها فاقدة للذاكرة!».

إقرأ أيضا: الكويت تبدأ الخدمة المتطورة في مجال الإتصالات 5G قبل الولايات المتحدة

- Advertisement -

وأضاف المصدر «بعد مضي شهرين، استطاعت الجهات الأمنية السعودية العثور على المواطنة، إلا أنها لم تكن تملك بطاقة مدنية أو جواز سفر حيث فقدتهما ولا تعلم أين وكيف؟،

الأمر الذي اضطرهم إلى نقلها إلى جدّة حيث تم استصدار وثيقة سفر اضطرارية لها وتم إخطار السلطات الكويتية عن العثور على المواطنة المفقودة منذ 60 يوماً، وتم التنسيق الأمني بين البلدين وقامت السلطات السعودية بترحيل المواطنة إلى الكويت حيث تم تسلمها في مطار الكويت الدولي وتم إبلاغ جهاز أمن الدولة والرقابة الأمنية حيث خضعت المواطنة لتحقيق روتيني علّها تتذكر شيئاً مما حصل معها أثناء فقدانها طيلة الشهرين الماضيين، إلا أن ذاكرتها لم تسعفها لاسترجاع الأحداث».

وأفاد المصدر الأمني بأنه «بعد التحقيق مع المفقودة، تم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة في مثل هذه الحالات وتم تسليمها لذويها بعد ساعات قليلة من وصولها إلى أرض الوطن».

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.