إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

ضابط أمن إماراتي : سنفعل في الجزائر ما فعلنا في مصر و السودان

الدبور- ضابط أمن من الإمارات قال في تغريده له لسعها الدبور أن الدور قادم على الشعب الجزائري قريبا، وستفعل الإمارات معهم كما فعلت مع الثورة المصرية وحديثا مع الثورة السودانية.

وقال الضابط الذي يسرب المعلومات من داخل الأجهزة الأمنية منذ سنوات و يغرد تحت اسم بدون ظل وتصدق تغريداته بالعادة، قال ما نصه محذرا الشعب الجزائري من القادم، كما لسع الدبور:

“الشعب الجزائري ، انتم ليسوا ببعيدين ، عما فعله الجيش السوداني في المتظاهرين السلميين ، سيفعل بكم جيشكم مثلهم ، فقط في انتظار انتهاء عاصفة السودان ، حينها ستكونون انتم الهدف القادم.”

وكان الضابط الأمني الإماراتي قد شرح في تغريدات سابقة عن الخطة التي تقوم بها بلاده بالتعاون مع المجلس العسكري في السودان، كما فعلت في مصر من قبل.

وقال في سلسلة تغريدات ما نصه:

“خطة المجلس العسكري الانتقالي ، بعد رئاسة الفريق اول حميدتي لجمهورية السودان ، ان يستحوذ الجيش على جميع المفاصل الاقتصادية ، وانشاء قنوات فضائيه واعلامية تتبع الجيش مباشرة ، وابعاد موظفين الجمارك عن جميع المنافذ وتوكيلها للجيش.”

و أضاف في تغريدة ثانية لسعها الدبور ما نصه: “كما ستكون خطة الجيش الايام القادمة ، ابعاد جميع القادة العسكرين المتعاطفين مع المتظاهرين ، لمناطق وقرى خارجية ، وزج قيادات ميدانية ، كانت تعمل في السجون وغرف التحقيق ، لايخافون الله ، ليبطشوا بكم.”

يذكر أن ولي عهد أبو ظبي وضع كل ثقله و أمواله في سبيل محاربة أي ثورة عربية بأي طريقة إما في إشعال الفتن الداخلية أو الحروب أو شراء الجيش و الإنقلابات، وصرح الكثير من المقربين منه إنه لن يسمح لأي ثورة عربية أن تنجح مهما كلفه ذالك، حتى لا تصل مطالب الشعوب الى بلده.

وقام في بداية الثورة المصرية ونجاحها بسجن كل دعاة الإصلاح في الإمارات وخيرة شباب الإمارات الآن في السجون، وحول الدولة الحديثة الولادة و النهضة إلى دولة بوليسية.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد