الدبور – لفتة إنسانية فعلها رجل من الكويت، لا يعلم أحد من يكون، ولكنه فعل فعلته تطبيقا للآية الكريمة “وجاء من أقصى المدينة رجل يسعى”، وهذا الكويتي جاء من أقصى المدينة أيضا يسعى لفعل الخير، ولا يبحث عن شهرة ولا رياء، ولم يكلفه أحد بهذه المهمة.

فقد إنتشر على مواقع التواصل الإجتماعي فيديو لناشط كويتي حدث معه موقف بالصدفة، فمع إرتفاع درجات الحرارة بشكل غير طبيعي في دولة ، الأمر الذي أدى لوفاة وافد مصري، وقف هذا الناشط ليبرد على قلبه من بائع الأيس كريم في الشارع.

الملفت للأمر أن الناشط طلب إشترى من الوافد المصري البائع، وعندما أراد أن يحاسبه قال له الحساب واصل، وعندما سأله كيف واصل؟

جاوب البائع أن رجل كويتي توقف قبله ودفع لي ثمن العرباية كلها، وقال وزع على الناس مجانا، ومن ثم سأله وكم كان ثمن ما في العرباية قال ٦٠ دينار كويتي أي ما يعادل تقريبا ٢٠٠ دولار أمريكي.

لاقت مبادرة الرجل الذي جاء من أقصى الكويت يسعى، إستحسان الكثير من رواد وسائل التواصل الأجتماعي، ولولا أن الناشط لم يصور الموقف ولم يتحدث عنه لما علم عنه الناس.

حيث قال الناشط ديرتنا فيها خير دايما..

و الغريب في الأمر أيضا هو صدق البائع الذي إلتزم بما قاله له الذي إشترى البضاعة منه، وكان بإمكانه أن يضع المال في جيبه ويبيع بضاعته مرة ثانية، أو نصفها على الأقل، ولكنها الأمانة كانت من الطرفين.

شاهد الفيديو الذي لسعه الدبور: