الدبور – نشرت وسائل إعلام أمريكية ردود فعل عائلة ثلاثة طلاب مسلمين من عائلة واحدة لقوا مصرعهم على يد متطرف أمريكي، بعد إطلاق النار عليهم في منزلهم الواقع في ولاية كارولينا بالولايات المتحدة.

وكان تأثر العائلة واضحا لدى سماعها تسجيل القتل، الذي قد يثبت أن القتل كان متعمدا، وبسبب الكراهية.

و حكمت محكمة في ولاية نورث كارولاينا الأمريكية بالسجن مدى الحياة على القاتل المتطرف، بعد أن أقر بالذنب يوم الأربعاء في قتل ثلاثة شبان مسلمين في قضية جرت أحداثها في 2015 وأدانها الرئيس الأمريكي آنذاك باراك أوباما.

وقبل كريج هيكس (50 عامًا) بالحكم بعد أن امتنع ممثلو الادعاء في مقاطعة دورهام عن المطالبة بعقوبة الإعدام عن القتل. وكان كريج أبلغ محققين في ذلك الوقت أن السبب وراء القتل نزاع حول مكان لوقوف السيارات.

واجتذب قتل الثلاثة وهم رجل وزوجته وشقيقة الزوجة اهتمامًا دوليًا، وأثار مخاوف بين بعض المدافعين عن المسلمين في الولايات المتحدة.

والضحايا هم ضياء بركات (23 عامًا) طالب طب الأسنان بجامعة نورث كارولاينا، وزوجته يسر أبو صالحة (21 عامًا)، وأختها رزان أبو صالحة (19 عامًا) الطالبة بالجامعة، وقتل الثلاثة رميًا بالرصاص في عمارة سكنية تبعد حوالي ثلاثة كيلومترات عن حرم جامعة نورث كارولاينا في تشابيل هيل.

وأبلغ محامون ممثلي الادعاء في مقاطعة دورهام الأسبوع الماضي، بأن هيكس سيقر بالذنب.

وبعد أيام من الحادث وصف أوباما القتل بأنه ”وحشي وشنيع“ في بيان قدم فيه التعازي لعائلات الضحايا.