تغريدة من كويتي أثارت ضجة كبيرة في الكويت شاهد (فيديو)

2

الدبور – تغريدة من كويتي أثارت ضجة كبيرة في الكويت حيث إعتبرها النشطاء إنها عنصرية من الدرجة الاول، وشنوا هجوما واسعا عليه بسببها.

وكان المواطن الكويتي ويدعى عبدالله الميع بوخالد قد قال على حسابه الرسمي بـ ”تويتر“: ”الحين أنا كويتي وبديرتي وانطر دور والحالات ٢٠ قدامي عسى ماشر كلهم وافدين ليش“.

وعلّق مواطن يدعى مشاري ثامر الزامل على تغريدة بوخال قائلًا ”الوافد حاله من حالك إذا مرض نخليه يروح للبيطري علشانك يعني“.

فيما علّق آخر ويدعى مرزوق العازمي قائلًا ”المرض لا يُفرّق بين الغني والفقير ولا بين الكويتي والوافد كما أنه لا يفرّق بين الأديان“.

وأضاف ”كما أنه لا يجوز أن تصوّر المرضى وتنشر صورهم بدون أخذ إذن“.

وعلّق ثالث ويدعى محمد ويبدو أنه ليس كويتيًا قائلًا “ كل الحب للإخوة الكويتيين اللي ردوا عليه،، هو حالة عابرة ربنا يهديه بس يا أخي إذا وأنت مريض ما اتعظت متى بتعظ“.

وقالت مغردة وتدعى ناهد ”مريض تتوقع ربنا يشفيك وأنت شاين النفس أمام رب العباد من كان في نفسه قليل من الكِبْر لم يدخل الجنة اتق الله بنفسك يوم لا ينفعك شهادة ميلاد ولا مال“.

من جهة أخرى، علّق نشطاء على الفيديو المرفق لتغريدة بوخالد، مشيرين إلى أنه من الواجب عدم مزاحمة الوافدين الكويتين على المراكز الطبية الحكومية وأن مكان علاجهم يجب أن يكون في القطاع الطبي الخاص.

وقال مغرد يدعى أحمد الفحماء “ الحل هو مستشفى منفصل لهم ما قلنا لا يتعالجون لكن سببوا زحمه غير طبيعية.. ”.

https://twitter.com/Enga7md82/status/1139603404630740998

وأضاف مغرد آخر أن ”علاج جميع المقيمين يتم بالخاص مربوط بتأمين طبي من جهة العمل ولا يزاحمون المواطنين بالخدمات الطبية الحكومية..“.

ويشكل الوافدون ما نسبته 70.4% من السكان في الكويت بحسب إحصائية نشرتها صحيفة ”القبس“ المحلية في 10 حزيران/ يونيو الماضي.

وتسعى السلطات الرسمية منذ سنوات، لتطبيق سياسة ”التكويت“ لـ”تعديل الخلل في التركيبة السكانية“ عبر تقليص أعداد الوافدين في البلاد.

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. Mostaffa يقول

    الله يرحم صدام حسين

  2. Sam يقول

    والله عيب عليكم سماع هذة الاخبار من رجال الشهامة و الهمة العظيمة الاخوة الكويتين. والله انا اعيش في دولة غريبة(كافرة) كما تسمونها انتم و لكن انا اسمها دولة من الدول ايام الخلافة . لا فرق بين وافد و مواطن اصلا هذة العبارة يجب ان لا تكون او اسود او ابيض او اخضر عيب عليكم .الدور يجب ان يكون المضر اولا ثم الاقل ضررا و لا فرق بين وافد ومواطن .الغريب بالخليجين وللاسف انهم تعلموا بالدول الغربية و شافوا كيف الحياة تسير ولم يتعلموا من ذلك عيب عليكم نحن الان 2020 مش 1945 يكفيكم هبل و تياسة و حقارة . مع احترامي لاهل الكويت الشرفاء منهم و لاهل قطر الاعزاء و لاهل عمان الابطال و اللعنة علي الامارات و من فيها و حكامها و السعودية و حكامها و شعبها النذل منهم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.