الدبور – اليوم أكملت فصول محاكمتها لمغرد كويتي اتهم بالإساءة للسعودية عبر تغريداته التي ينشرها، ينتقد فيها سياسات ولي عهد السعودية و الظلم الذي يوقعه على معتقلي الرأي، وانتقد قراره إعدام طفل سعودي والدعاة السعودين.

حيث قضت محكمة الاستئناف الكويتية، يوم الإثنين، بسجن المغرد المثير للجدل عبدالله الصالح لمدة ثلاث سنوات مع الشغل والنفاذ، بتهمة الإساءة إلى .

وتأتي محاكمة الصالح المقيم في بريطانيا بسبب الإساءة إلى السعودية من خلال تغريدات عبر حسابه في ”تويتر“.

ووصلت أحكام السجن ضد الصالح 41 عامًا على خلفية قضايا تتعلق بالإساءة إلى السعودية والإمارات والبحرين، تم فيها محاكمته في جلسات سابقة.

وعلق الصالح على الحكم الجديد الصادر بحقه، بأنه ”لن يعود إلى البلاد بعد أن صدرت بحقه هذه الأحكام ومقاضاته بسبب رأي“.

وقال في تغريدة لسعها الدبور ما نصه: “مبروووووك!
41 سنة سجن!
4 دول تقاضيني!
..”يعني انا بعرف لي متى هالدول ترفع علي قضايا..لا بريطانيا بتسلمني!!! ولا انا اللي بسكت!!! ولا راح ارجع واسلم رقبتي لكم!!انتو قاعدين تحرجون عمركم جدام الناس!!!
مادري مافي احد ينصح هالحكومة الدايخة..اللي تبي تسجن مواطن 41 سنة على رأي”

ويعدّ الصالح أحد رواد مواقع التواصل الاجتماعي المثيرين للجدل، من خلال مواضيعه التي يختارها ويثيرها، وهو دكتور في مجال التنمية الاقتصادية ويعرف باسم ”البرونزي“ الكويتي، وكان قد قدم سابقًا طلب لجوء إلى بريطانيا معلنًا عدم عودته إلى الكويت.

وكان قد كتب اليوم لعد الحكم عليه معلقا على إغتيال الرئيس المصري المنتخب محمد مرسي قائلا: “افحصوا جثة الرئيس محمد مرسي! من خلال الطب الشرعي! ان كانت وفاته طبيعية! او جراء سم من الطاغية السيسي! .. رحمه الله وجعل مثواه الجنه!”

وكانت آخر تغريدة له عن السعودية قال فيها كما لسع الدبور: “تذكروا القاعدة.. اجرح وداوي! .. قبل ايام افتتاح الديسكو والبار الحلال! غضب المجتمع..وسخط! .. وبعد ايام معدودة! اعلان مسابقة القرآن الكريم! ومن نفس الجهة! .. اجرح عادات المجتمع وثقافته! وداويها بمظاهر التدين! ويستمر الحال..حتى يعتاد المجتمع..ويتطبع! “ويصيرون طبيعيين”!”