الدبور – كشف المعارض السعودي، عمر بن عبد العزيز، عن أزمة اجتماعية تشهدها ، تتمثل في “دعارة الأطفال” يقودها أشخاص لهم سلطة ويعملون على إدارة الترند السعودي عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”.

وأكد عبد العزيز، في بث فيديو مباشر على حسابه بتويتر لسعه الدبور من صفحته : “أن تلك الحسابات التي تروج لـ”دعارة الأطفال” كما أسماها، تقوم ببيع مقاطع فيديو “إباحية” لأطفال من السعودية.

وأوضح أن نفس تلك الحسابات التي تروج لـ”دعارة الأطفال” هي نفسها الحسابات التي ترفع ترند وتسقط ترند بالسعودية، مستغربًا مما شهدته السعودية ليلة عيد الفطر حيث كان الترند الأول في السعودية (موجب مكة وسالب الرياض) متربعين على الترند السعودي.

وقال إن البلدان المتقدمة تتكلم في قضايا سياسية هامة، ونحن في السعودية نتحدث عن “موجب وسالب”، متسائلًا: “هذا الأمر يعكس صورة من”.

وطالب المعارض السعودي البارز، بحماية هؤلاء الأطفال الذي يجري استغلالهم في السعودية، مستهجنًا في الوقته ذاته، قيام تلك الحسابات بترويج مقاطع فيديو يطالبون مقابلها بمردود مالي، واصفًا ما يجري بـ”الكارثة”.

https://twitter.com/ccn7a/status/1140581719382351873