الدبور – تاجر في دولة السعادة و الإستجمام ، وفي إمارة ، يستخدم الجسن و أجسام الحسنوات لخداع الزبائن و النصب عليهم و التكسب من وراء ملابسهم المغرية.

فقد كشفت قضية خداع تجاري في دولة السعادة الإمارات، تعمد مطور عقاري في دبي استخدام موظفات مبيعات جميلات بملابس مغرية لجذب الزبائن، بحسب إفادة المجني عليهم.

وأحالت النيابة العامة في دبي مطوراً عقارياً وثلاثة من مرؤوسيه إلى محكمة الجنايات، بتهمة بيع وحدات في مشروع عقاري وهمي، بعد تزوير مستندات إلكترونية منسوبة إلى دائرة الأراضي والأملاك في دبي، وأثبتوا فيها على خلاف الحقيقة أن المشروع مسجل بالدائرة.

وقال مسؤول في دائرة الأراضي والأملاك، في إفادته بتحقيقات النيابة العامة، إن شكاوى كثيرة وردت بشأن مشروع عقاري عبارة عن بناية سكنية في منطقة الفرجان، فتم التدقيق عليها وتبين أن إحدى المؤسسات المرخصة مملوكة للمتهم الأول تعرض وحدات للبيع بمشروع وهمي غير مسجل، على الرغم من علم تلك المؤسسة بحكم عملها وخبراتها بالقوانين والإجراءات المنظمة لعمل المطورين.

وبحسب صحيفة ”الإمارات اليوم“، التقى مع المجني عليهم، ثم أرسل خطاباً إلى تلك المؤسسة لكنها ماطلت وردت بطريقة غير مقنعة، فتم استدعاء صاحبها الذي أفاد بأنه لا يعلم شيئاً عن عمليات البيع التي جرت، لكن رده لم يكن مقنعاً لأن جميع الشيكات التي حررها الضحايا كانت باسم مؤسسته، التي تولت رد بعض المبالغ التي تسلمتها، ما يؤكد أن كل شيء جرى بعلمه وتصرفه.