الدبور – مستشار ولي عهد أبو ظبي بن زايد ، الدكتور و الاكاديمي و وجه الصحارة في ، فرح لخسارة حزب الرئيس التركي الإنتخابات في إسطنبول.

المضحك و المبكي في الموضوع أن الدكتور عبد الخالق عبد الله و هو أكثر رجل مثقف في الإمارات طبعا بالنسبة لشيطان العرب، لأن خيرة رجال الإمارات في المعتقلات أو المنفى، هذا الدكتور وصف أردوغان بأنه دكتاتوري، لا يقبل أن ينافسه أحد في الحكم.

وفي نفي الوقت يفرح لخسارة “الدكتاتوري” في إنتخابات حرة، فكيف دكتاتوري سمح أن يهزمه الجزب المعارض لا تعلم فقط عبد الخالق يعلم.

وقال عبد الخالق في تغريدة لسعها الدبور ما نصه: “فرحت واحتفلت مع المحتفلين والفرحين في اسطنبول بفوز امام اوغلو وهزيمة حزب اردوغان. اسعد خبر اليوم. لو يملك ذرة شرف لاستقال اردوغان فهو القائل من يخسر اسطنبول يخسر

الردود التي حصل عليها من النشطاء كانت مضحكة وساخرة من شخص يتحدث من بلد لم يشهد إنتخابات في حياته القصية أبدا منذ أن إنفصل عن سلطنة عمان بقوة بريطانيا.

في بلد يعتقل المواطن فقط إذا غرد خارج سرب بن زايد، بعتقل إذا إشتكى الغلاء مثلا أو إرتفاع الأسعا، بل يعتقل ويعذب إذا طالب بالحفاظ على هوية البلد فقط كما حصل مع دعاة الإصلاح الذين أمر دحلال بسجنهم.

وقال الناشط جاسم راشد الشامسي معلقا على طلب عبد الخالق من الرئيس أردوغان ما نصه: “لو كنت تملك ذرة شرف يادكتور.. لصمت عن التعليق على انتخابات حره نزيهة ذلك لأن بلدك لايملك ذرة من انتخابات ولاذرة من النزاهة.. ولاعزاء لتلك الخيبه..”

وعلق ناشط من تركيا آخر ما نصه: “يا دكتورحتى الأمس القريب كنت تقول على اردوغان دكتاتور”
“واليوم تفرح طربا لخسارته
“صدقني يا دكتور كان يجب عليك أن تبكي على نفسك،
كونك لم تنتخب لمره واحده في حياتك
اما نحن كشعب تركي،لا نقدس الاشخاص
الشعب يختار من يحكمه،وفي حال قل اداءه يستطيع ان يخلعه ويستبدله
هذه هي الديمقراطيه”

وقال ناشط مستغربا حصوله على شهادة الدكتوراه: “يا للهول !دكتور و اكاديمي و مستشار و افكارك و تحليلاتك لا ترقى إلى رجل عامي. الموضوع عادي جدا .برنامج انتخابي لمن سيفوز بالبلدية و الايام دول . لا يوجد شيء اسمه مرشح اردوغان او مرشح كيلتشدار اوغلو. الانتخابات كانت نزيهة و بكل روح رياضية و مع ذلك الأتراك يحبون اردوغان و يبجلونه.”

و التغريدة التي فازت مع الدبور هذه المرة جاءت من الناشطة رشا، إقرأ ما كتبت للدكتور:

https://twitter.com/rasha_22127788/status/1142916294167203841