الدبور – حولت للتحقيق بعد إنتشار تسجيلات لخطبة الجمعة تحدث فيها بأمور أسمتها مخالفة للوائح خطبة الجمعة المتعارف عليها، و التطرق لأمور أسمتها سياسية محذورة في خطب الجمعة.

و أوقفت لجنة الوظائف الدينية في وزارة الأوقاف الكويتية خطيب مسجد ”منيرة الخالد“ بمنطقة السلام احترازيًّا، وأحالته إلى التحقيق، بعد التأكد من ”تجاوزه لميثاق المسجد وتطرقه إلى أمور سياسية“ خلال خطبة يوم الجمعة الماضي.

ونقلت صحيفة ”القبس“ الكويتية عن مصادر مطلعة، أن ”اللجنة أفرغت أشرطة الخطبة وتحققت من محتواها الذي أظهر تعرض الخطيب لأمور سياسية مخالفة“، وذلك عقب أيام من إحالة الخطبة إلى اللجنة لمراجعتها بعد الحديث عن تطرق الإمام إلى أمور سياسية تتعلق بمصر.

وكان نشطاء أشاروا في وقت سابق إلى خطبة الإمام معلنين أن الخطيب المقصود هو الدكتور فيصل مندني وقد تضمنت خطبته ”الدفاع“ عن الرئيس المصري السابق الراحل محمد مرسي الذي تم إغتياله في سجنه في وقت سابق من الشهر الجاري.

حيث نشر الدكتور مندني أيضا تغريدة على حسابه على موقع تويتر ينعي فيها إغتيال االرئيس المصري ، حيث قال ما نصه: “لقد خلّد التاريخ اسم رغم أنوف خصومه الحاقدين والانقلابيين أرادوا إزاحته من المشهد فصار رمزًا للحرية و الأحرار فى العالم كله وليس مجرد أول رئيس مصرى منتخب”

وتمنع وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية أئمة المساجد من الخوض في مسائل سياسية، وكثيرًا ما أوقفت خطباء عن العمل بسبب مخالفتهم هذه التعليمات التي تقول الوزارة، إنها تستهدف المحافظة على الوحدة الوطنية.