والد الفتاة اللبنانية في الكويت يرفض فرضية إنتحارها ويروي تفاصيل الدقائق العشر الأخيرة قبل الكارثة

0

الدبور – والد الفتاة اللبنانية المنتحرة التي شغلت الرأي العام في ، و التي يقال إنها ألقت بنفسها من الطابق ال ١٨ في السالمية قبل أيام، ونقلت جثتها إلى لبنان، رفض إغلاق القضية وتصنيفها على إنها إنتحار.

الوالد المفجوع على رحيل فلذة كبده بهذه الطريقة يرفض بشكل مطْلق فكرة انتحارها، حيث قال لـصحيفة «الراي»:

«لا يمكن أن تكون سارة أقدمت على هذه الخطوة، فهي فتاة ذكية، رصينة، هادئة، أتمنى لو أن لها مثيلاً في كل بيت»، معلناً «أنا ابن الكويت، عشتُ 54 عاماً هناك، أولادي وُلدوا وترعرعوا وتَعلّموا فيها، وثقتي بالقضاء الكويتي كبيرة، لكن فيما لو كان التوجه كما يتم تَداوُله في الإعلام، أي إغلاق الملف على انه انتحارٌ فإنني سأتابع القضية ولن أترك حق ابنتي القانوني، حيث أنني متأكد مئة بالمئة أنها لم تنتحر».

وأضاف الوالد «أرفض بشكل قطعي الكلام عن أنها تعاني من مرض نفسي. ولو أن الأمر كذلك، كان من المفترض ألا تبقى ساعة واحدة في منزلها الزوجي».

عائلة سارة كانت تنتظر قدومَها إلى لبنان، حيث لفت الوالد إلى أنه «جاء أشقاؤها من أميركا، كندا والكويت، وكنا نريد أن تكتمل فرحتنا بملقاها، لكن للاسف فُجعنا بخبر مقتلها»، وأضاف: «قبل يومٍ من المأساة تحدّثتُ معها، وقبل عشر دقائق من الكارثة اتصل بي زوجها، وطلبتُ منه إعطاءها أوراقها للسفر، ليظهر بعدها أن شجاراً يحدث بينهما».

- Advertisement -

وكان تقرير الطب الشرعي قد أثبت انتحار اللبنانية سارة سليمان، وعليه سُجلت قضية انتحار، مشيراً إلى أنه بعد إحالة الجثة إلى إدارة الطب الشرعي، والتحفظ على الزوج لساعات تَقَرّر إخلاء سبيله، والإيعاز إلى رجال الإدارة العامة للمباحث الجنائية بجمْع التحريات، واستكمال الإجراءات اللازمة بعد صدور تقرير الطب الشرعي الذي حسم الجدل حول الوفاة.

إقرأ أيضا: فتاة لبنانية ذهبت إلى الكويت زوجة وعادت إلى لبنان جثة .. شاهد الصور

ووريت الثرى اللبنانية سارة محود سليمان، التي توفيت مساء الخميس الفائت إثر سقوطها من الدور الثامن عشر لإحدى البنايات الكائنة في منطقة السالمية، في بلدتها شقرا (جنوب لبنان).

ووصل جثمان الشابة إلى البلدة عبر سيارة إسعاف جابت الشوارع قبل وصولها إلى المدافن، واستُقبل من أهالي البلدة بنثر الورود والأرز.

وشيّع المئات الضحية وسط أجواء اختلطت فيها الزغاريد بالبكاء.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.