الدبور – ولي عهد أبو ظبي هاجم دولة الكويت لموقفها الرافض لورشة البحرين، التي إعتبرتها ورشة لبيع فلسطين بالمزاد العلني، ورفضها لكل ما ترفضه القيادة الفلسطينية.

حيث كانت دولة الكويت الدولة الوحيدة في المنطقة التي رفضت المشاركة في ورشة بيع فلسطين، ورفضت إرسال أي وفد مهما صغر حجمه، ولم يحضر حتى رجال أعمال من الكويت بصفة شخصية.

الموقف الذي أحرج ، فخرج بن زايد ليثير الفتنة بين الكويت و فلسطين بنشر تغريدة مسمومة كعادته، يتهم فيها الكويت بتهجير ٤٠٠ ألف فلسطيني وقت تحرير الكويت من الغزو العراقي.

وقال بن زايد في تغريدة لسعها الدبور مرفقا فيديو لرئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم ما نصه:

“لك الحق في رفض مشاركة ورشة البحرين وهذا حق سيادي بس التشكيك فيها بداعي ان الكويت مناصره للحقوق المشروعه والثابته لـ الحقوق المشروعه لـ الشعب الفلسطيني تقدر تفهمني ليش تم طرد 400 الف فلسطني من الكويت في 1990 …”

التغريدة التي سخر منها النشطاء على موقع تويتر، حيث قال له ناشط ساخرا: “بما انها طردت فلسطينيين ولأسباب معروفه في ذلك الوقت ( العدد مبالغ فيه) فيجب عليها أن تتنازل عن القدس والعوده والدوله الفلسطينيه؟”

وقال آخر مفندا طريقته المعروفة في التوقيع بين الشعوب التي لا تقف مع توجاهته :  “افترضنا ان الكويت طردتهم ظلم وبهتان ، لكنها لا تقبل ان تطعنهم بظهورهم وتضع يدها بأيدي اليهود مغتصبي المسجد الاقصى ، فالكويت لايمكنها ان تفاوض الخنازير على ارضنا الاسلاميه و المسأله تخص العقيده في الولاء والبراء ، فهمت يا وجه ابن فهره ولا لا”

وأضاف ناشط آخر ما نصه: “شكرا لسيد مرزوق الغانم على هالموقف وراح يظل هذا موقف الكويت ، مهما كانت مواقف بعض الفلسطيين عام ٩٠ ولكن نظل اخوان ومسلمين”

يذكر أن ولي عهد أبو ظبي شيطان العرب بن زايد هو من يغرد من حساب حمد المزروعي، ويستخدمه للتغريد بما يجول في خاطره بعيدا عنن الرسميات، وقد أثبت أكثر من محلل هذا الأمر، وقال ضابط أمني في الإمارات يغرد باسم بدون ظل أن بن زايد يغرد في الكثير من الأوقات من حساب المزروعي، وأوقات يوجه المزروعي للتغريد بما يجول في باله.

وقد نشر الدبور في السابق إثباتات متعددة أن التغريدات تخرج من بن زايد، ويعتبر المزروعي الذي تبرأت عائلته منه من أشد المقربين لولي عهد أبو ظبي، وهو جليسه المفضل في اوقات فراغه.

ويذكر أيضا أن المزروعي طرد من الكويت عندما حاول زيارتها في السابق وتم ضربه بالأحذية، لقذارة تغريداته.