الدبور – عاملة في نادي ليلي قامت بالبصق بوجه ابن بدون معرفة الأسباب، هل كره مسبق بالرئيس الامريكي وكل ما يخصه من عائلته أم مشكلة خاصة بينها وبين ابن .

وقد صرح إيرك ترامب، ابن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أن عاملة مشروبات في مقهى ليلي بمدينة شيكاغو بصقت في وجهه، وتم اعتقالها من قبل رجال الأمن.

وقال إريك ترامب لصحيفة “بريبارت”: “لقد كان عملا مثيرا للاشمئزاز لمرأة تعاني بوضوح من مشاكل في الانفعال”.

واتهم إريك ترامب الديمقراطيين، الذين يعارضون والده دونالد ترامب، بالهجوم ، مشيرا إلى أن مؤيدي هذا الحزب “لديهم ثقافة قليلة جدا”.

وتابع نجل الرئيس: “إذا كان شخص ما مريض لدرجة أنه يبصق على الناس، فإن هذا يؤكد فقط على الحالة غير الصحية واليأس، وأيضا يدل على أننا نربح”.

وقد يكون الموضوع تحرش وحوله نجل ترامب الى موضوع سياسي، فالرئيس الأمريكي مشهور بقضايا التحرش و الإغتصاب و إهانة النساء.

وأكدت الشركة صاحبة المقهى أنها تحقق في الحادث وأوقفت الشابة عن العمل مؤقتا.

ورفضت الشركة الدعوات التي انتشرت على مواقع التواصل لإغلاق المقهى، مشيرة إلى سخافة ما يحدث في السياسة.

في الوقت الذي أكدت فيه الشركة أنه “ممنوع البصق على الزبائن تحت أي ظرف من الظروف.