الدبور – عجز حتى أقذر صهيوني و أكثرهم حقدا على الإسلام و المسلمين من قول ما قاله، بل أن هناك من اليهود من إعترض على كلامه وتصريحاته، خصوصا ما يتعلق بقدسية مدينة القدس في الأديان الثلاث.

وخرج أمثاله من صهاينة بكثافة غير طبيعية بعد إنقلاب على عائلته ووصوله للحكم، وكأنهم كانوا خلايا صهيونية نائمة وأخذت الإذن بالإنطلاق.

ولاقت تصريحات الإعلامي السعودي فهد الشمري عن الفلسطينيين، ردود فعل غاضبة بين رواد مواقع التواصل، الذين استهجنوا تلك التصريحات.

وقال الشمري في مقطع فيديو متداول على مواقع التواصل، إن “الفلسطينيين شحادون وبلا شرف، والمسلمين لديهم مئات الآلاف من المساجد في العالم”، معتبرا أن “الصلاة في مسجد بأوغندا أشرف من الصلاة بالقدس ومن أهلها”.

وأضاف: “القضية الفلسطينية ليست قضية ولن تحل وليس من مصلحة أحد حل المشاكل بين الشحادين، والفلسطينيون ليس لديهم شرف”.

وتابع: “القدس ليست دولة، وفلسطين ليست لمن فيها، فهم أمم مهاجرة من الشتات، من التتار والرومان السلاجقة، فما دخلنا نحن وندفع لهم”.

وقال الإعلامي: “الناس الشرفاء تحل قضاياهم حتى ولو بعد 40 سنة، ولكن لا هؤلاء ولا هؤلاء (الفلسطينيين والإسرائيليين) عندهم شرف”.

وقال ناشط في رده عليه ما نصه: “الى هنا وصلت بهم الوقاحة ، كلاب آل سعود الناطقة، باعت دينها وإنسانيتها”

ننشر لكم الفيديو ونترك لكم التعليق و الرد عليه: