شيطان العرب يسعى لخطف أولاد الأميرة هيا بنت الحسين، تم نقلها الى هذا المكان

0

الدبور – أين تسكن الآن الأميرة هيا بعد هروبها من زوجها بن راشد، والتي كانت الزوجة السادسة له و أنجبت منه طفلان.

الأميرة هيا ذهبت فعلا إلى ألمانيا وطلبت اللجوء هناك مع أولادها، وتمت الموافقة على طلبها فعليا، ولكنها تفضل العيش في بريطانيا مع أولادها، وقد كشفت صحيفة أمريكية عن مكان تواجدها تحت حماية أمنية مشددة.

حيث ذكر موقع “ديلي بيست” الأميركي، أنّ زوجة حاكم دبي محمد بن راشد، تعيش الآن في مكانٍ سريّ، وبعيدا عن الأضواء وتحت حراسة مشددة خوفا على حياتها.

وخوفا من تكرار قصة خطف ابنه بن راشد الشيخة لطيفة التي هربت منه أيضا و تم إختطافها من فرنسا وارجاعها الى سجن دبي، ولا أحد يعلم مصيرها حتى اللحظة.

ولأن حكام يملكون الكثير من الأموال و النفوذ و المرتزقة، تم إخفاء مكان سكنها حتى عن المقربين منها، حيث عائلتها لا تعلم المكان حتى اليوم، وتم وضع حراسة مشددة و كبيرة عليها خشية خطفها أو خطف أولادها و إرجاعهم إلى سجن دبي بالقوة، كما فعلوا مع الشيخة لطيفة بعملية معقدة عبر البحر.

- Advertisement -

وهذا ما يسعى إلية بن زايد لمساعدة حاكم دبي بن راشد بإرجاع أولاده له بأي طريقة كما تردد من المقربين منه.

إقرأ أيضا: قضية هروب الأميرة هيا بنت الحسين من حاكم دبي تتطور بشكل سريع.. مخزن أسرار

وبحسب “ديلي بيست” يُعتقد أن الأميرة هيا طلبت اللجوء في البداية في ألمانيا.

وتقول المصادر التي نقلت عنها “ديلي بيست” إن طلب الأميرة للجوء إلى ألمانيا تمت الموافقة عليه من حيث المبدأ.

ومع ذلك، -وفقاً للموقع الأمريكي- يُقال إن الأميرة هيا تسعى للحصول على ملاذ آمن في المملكة المتحدة.

وأخبرت مصادر صحيفة “ديلي بيست” أن الأميرة هيا تفضل العيش في لندن، حيث يقال إنها تقيم حاليًا في مكان سري.

وتجاهل الديوان الملكي الأردني حتى الآن التعليق على الأنباء التي تتحدث عن “خلافات” بين حاكم دبي وزوجته الأميرة الهاشمية انتهى بان لجأت إلى إحدى الدول الأوروبية.

ولم يصدر رسميا عن أبو ظبي أو عمان أي بيان رسمي يعلق على المسألة.

ورد الملك الأردني على الأخبار بطريقة محتلفة، حيث غرد مادحا ومثمنا على العلاقات القوية مع الإمارات ومع بن زايد رأس الشر في المنطقة.

وقال الملك الأردني في تغريدة لسعها الدبور من صفحته على موقع تويتر، في رده الذي ينتظره العالم لتوضيح الأمور، خصوصا أنه حتى هذه اللحظة لم يصدر أي بيان رسمي من الديوان الملكي في أو الإعلام الرسمي.

“تابعت والحسين تمرينا عسكريا مشتركا في أبوظبي، مع أخي سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، الذي تجمعني به صداقة وأخوة عززت ما بين بلدينا من محبة وتعاون راسخين منذ عقود. الإمارات والأردن وقفا كتفا لكتف في مختلف الظروف، وسيظلان كذلك دائما. حفظ الله الأخوة بيننا والأمان في أوطاننا”

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.