الدبور – بعد فوز الحزب المعارض في إنتخابات بدلية ، بدأت حركات العنصرية الكارهة للعرب بلاظهور من جديد، تماما كما حصل في الولايات المتحدة وقت فوز الرئيس ترامب بالإنتخبات.

فقد عادت أزمة اللاجئين في إلى الواجهة من جديد، وذلك بعد انتخابات البلدية لا سيما في إسطنبول، حيث كانوا مادة انتخابية، بين أصوات تدعو إلى إعادتهم إلى بلادهم التي لا تزال تشهد حربا وبين متضامنين معهم ويدعون إلى نبذ الكراهية والعنصرية ضدهم.

ويتهم نشطاء من الحزب الحاكم، خصومهم في المعارضة التركية، بتأجيج الكراهية ضد اللاجئين السوريين، واستغلال حوادث تنجم عنها من أجل أغراض سياسية.

جاء آخرها، ما شهدته إسطنبول في منطقة كوتشوكتشكميجه “أكتيلي”، مساء السبت الماضي، من قيام أتراك بالهجوم على محال السوريين ومتاجرهم وهم في حالة غضب بعد إشاعة أن سوريين تحرشوا بفتاة تركية، ليتبين لاحقا أنها مجرد ادعاءات.

وأظهرت الفيديوهات والصور قيام شبان أتراك بالهجوم على المحلات، ليتصاعد العنف ضد اللاجئين السوريين الأمر الذي استدعى تدخلا من الشرطة وقوات الأمن لتفريق المحتشدين بالغازات المسيلة للدموع.

وتعالت خطابات الكراهية ضد الوجود السوري في البلاد، بعد فوز مرشح المعارضة لرئاسة بلدية إسطنبول، أكرم إمام أوغلو.

وانتشرت وسوم عدة في مواقع التواصل، تطالب بإعادة السوريين إلى بلادهم، الذين يقارب عددهم الـ4 ملايين لاجئ سوري.

وسبق أن استنكر نشطاء وإعلاميون أتراك وعرب بشدّة لافتة عنصرية لمرشحة حزب “إيي” (الجيد) المعارض لرئاسة بلدية قضاء “فاتح” الشهير في مدينة إسطنبول، استهدفت فيها السوريين المقيمين بالمنطقة.

وكتب على اللافتة الكبيرة التي جرى تعليقها على حدائق وجسور في القضاء: “لن أسلّم فاتح إلى السوريين”، مرفقة باسم مرشحة حزب “إيي” لرئاسة بلدية “فاتح” إلاي أقصوي”.

وكثيرا ما حرض زعيم حزب الشعب الجمهوري كمال كليجدار أوغلو، المواطنين الأتراك ضد اللاجئين السورين ضمن حملة الانتخابات الرئاسية والبرلمانية التي شهدتها تركيا العام الماضي.

وأفاد كليجدار زعيم أكبر أحزاب المعارضة التركية بأنه يتم التعامل في بعض الأحيان مع المواطنين الأتراك كمواطنين من الدرجة الثانية، في حين يتم التعامل مع اللاجئين السوريين كمواطنين من الدرجة الأولى، وذلك في محاولة لاستخدام ورقة اللاجئين السوريين للتأثير على الرأي العام التركي حينها قبل الانتخابات التي خسر فيها.