إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

شاهد قصة الفيديو الإماراتي الذي أغضب العمانيين على وسائل التواصل الإجتماعي

الدبور – ما هي قصة الفيديو الذي إنتشر على وسائل التواصل الإجتماعي من الإمارات و أغضب العمانيين وجلب العديد من التعليقات، وتم نشر “هاشتاق” وسم بعنوان شبس عمان.

الفيديو البعض إعتبره مستفز و إهانة و البعض الأخر اعتبره فيديو عادي ولا يعتبر إهانة للسلطنة، ولكن ما قصة الفيديو ولماذا اعتبره البعض إهانة، والأخر اعتبر الغضب يعتبر إهانة.

ويظهر الفيديو المتداول على نطاق واسع أطفال قال متداولو الفيديو إنهم إماراتيون يضربون لعبة مطاطية بالعصا كتب عليها “شيبس عُمان”.

الأمر الذي اعتبره عُمانيون إساءة متعمدة للسلطنة عبر حض الأطفال على ضرب مجسم يحمل اسم عُمان وإهانة رمزية الدولة.

ولكن المجسم لا يحمل اسم سلطنة عمان بل منتج عماني مشهور وهو شيبس عمان، وعادة الشركات تضع اسم منتجها على إعلانات تجارية مختلفة ومنها منتجات مثل تلك اللعبة.

ولكن ناشط عماني قال للدبور في رسالة خاصة أن الموضوع ليس العلامة التجارية ولا أن كيس شيبس هو الإهانة بعينه، الموضوع هو أن تختار من بين كل العلامات التجارية أو المنتجات منتج عماني وأنت في الإمارات بالذات، التي لا تنتهي مؤامراتها على السلطنة، فهذا له دليل أخر ويتم التعامل معه بغضب مختلف، و لو كان نفس الفيديو في سلطنة عمان مثلا لما حصل ما حصل.

وأضاف للدبور لا يأتي من الإمارات أي خير وكل عمل هو مقصود.

إقرأ أيضا: قناة ألمانية تنشر عن مؤامرة سعودية إماراتية ضد سلطنة عمان وخلية تجسس

و قال الناشط علي فهد النشواني في الفيديو الذي نشره كما لسع الدبور ما نصه: “قال الشاعر العربي : لكل داء دواء يستطبّ به إلا الحماقة أعيت من يداويها .

أسرة من ساحل عمان .. تعلم أولادها كره الجار . من خلال ضرب رمزية سلطنة عمان .. في منتجهم المعروف (شبيس عمان). و الله عيب عليكم .. الحكومة يقودها نذل .. والشعب بعد صاير نذل مثله .. ليش؟؟”

وكتب أحد النشطاء ساخرا من تضخيم الأمر:”ياه لو نفكر بس شوية ده على كده بعد ما اخلص كيس الشيبسي اللي مكتوب عليه اسم أي دولة لو رميت الكيس في الزبالة اللي هو الطبيعي في النظافة يبقى كدة مؤامرة وليا هدف لا مش ممكن”

الإعلامي العُماني عادل الكاسبي كان له رأيا آخر واعتبر الفيديو مسيء للسلطنة، وعلق بقوله:”الأطفال المساكين لا يعلمون ما يقومون به ، كان الأجدر بكم وضع صورة الشيطان ، فهو من يستحق الرجم واللعن.”

وللمبررين بأن الأمر مجرد لعبة، رد “الكاسبي”:”نعلم أن هناك من سيأتي ليقول أنها مجرد لعبة ولذلك أرد عليه لماذا لا يضعوا شيئا يدل على بلدهم ومنتجاته، ثم ما الفائدة التربوية التي سيجنيها الأطفال بعد هذا الفعل .”

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. Avatar of علي الوهيبي
    علي الوهيبي يقول

    ليش تكبرون المواضيع
    الأمور طيبة مشي باس

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد