الدبور – قام شاب لبناني بتصوير فيديو جنسي مع فتاة كازاخستانية وبثه على موقع يوتيوب و أثار غضب العمال في كازاخستان وقاموا بمجزرة بحق العمال العرب من ولبنان و .

حيث تعرّض مهندسون عرب يعملون في مشروع بكازاخستان لاعتداء وحشي من ِبَل مواطنين محليين؛ بسبب الفيديو الذي نشره الشاب اللبناني مع فتاة كازاخستانية .

وتُظهر مشاهد متداولة على مواقع التواصل الاجتماعيّ، لحظات تعرّض المهندسين والعمال العرب للضرب والإعتداء بطريقةٍ وحشية، ادّت لإصابة البعض منهم بجروح، فيما شوهد آخرون ينزفون دماً من شدّة الضرب.

وكان الشاب اللبناني، وقيل أن اسمه إيلي داوود قد قام بتصوير علاقته المحرمة مع فتاة كازاخستانية وبث الفيديو على مواقع التواصل، الامر الذي اعتبره أهل البلد تعدي وقح على بنات بلدهم، وتحدي لشرفهم من قبل العرب، و الذين بالأساس بينهم حساسية شديدة خصوصا المهندسين منهم الذين يتحكمون بعمال أهل البلد الأصليين.

وكتب الشاب اللبناني تحت الفيديو هذا ما يفعله العرب في كازخستان وقت الاضراب، مما استفز العمال أكثر، ولأنهم لا فرق لديهم بين لبناني وأردني و فلسطيني، بعلمون فقط إنهم عرب، قاموا بضرب جماعي لعدة جنسيات، لم يفعلوا أي شيئ بالأساس.

الشاب اللبناني غادر قبل أن يتعرض للضرب، ونشر الفيديو وهو في بالأساس، وعرض العرب هناك لمجزرة حقيقية.

فيديو الفلم الإباحي الذي نشره اللبناني قام يوتيوب بحذفه بعد فترة من التبليغات عليه، وايضا تويتر قام بحذف مقاطع الفيديو الجنسي المستفز، ولكن الفيديو تم تنزيله من عدة أشخاص وحفظه ويتم تبادله بشكل كبير في كازخستان مما خلق حالة من الفوضى و الوحشية بحق عمال ليس لهم اي ذنب بما حصل سوى إنهم عرب.

وأكدت صحيفة “الجديد” اللبنانية أن الشركة حاولت إخراج العمال العرب من المجمّع، وبعد محاولات عديدة نجحت في إخراجهم في حافلات، ونقلتهم إلى مدينة أخرى تبعد 5 ساعات، وهي مدينة اتراو.

لكنها أكدت أن الحافلات أيضاً تعرضت للرشق بالحجارة، رغم التعزيزات العسكرية التي استعدت لتأمين خروجهم.

من جهته، أكد الناطق باسم وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الأردنية سفيان القضاة، متابعة مركز عمليات الوزارة الأحداق بشكل مستمر من خلال السفارة الأردنية في العاصمة نور سلطان.

وقال إن الاعتداء تم على مجموعة من المهندسين بينهم أردنيون يعملون لدى شركة المقاولون المتحدون (CCC) في مدينة تينجيز بجمهورية (تبعد 2200 كيلومتر عن العاصمة).

وأعلن عن وقوع إصابات بين المواطنين الأردنيين، إلا أنه أكد أنها إصابات طفيفة، وجرى توفير العناية اللازمة لهم.

وأوضح القضاة بأن السفير الأردني في كازاخستان طلب بصورة رسمية من السلطات المختصة في كازاخستان اتخاذ الإجراءات اللازمة لتأمين الحماية الأمنية الفورية للأردنيين هناك، مؤكداً أن الأمور أصبحت تحت سيطرة الأمن.