الدبور – بعد الديسكو الحلال في وتبعه الخمر الحلال، و إستقبال مغنية تعدت على الله وشتمته في إحدى أغانيها، ولا تظهر إلا عارية على المسرح، والغناء بالقرب من مكة المكرة في جدة.

التطور و الرقي الذي وعد به لن يتوقف هنا، بل تعداه ليحبب غير المسلمين بالإسلام، فتم نشر لوحات فنية ورسومات على جدران المسجد وبث موسيقى بدل الآذان المزعج كما قال أحد الإعلاميين في .

فقد تداول مستخدمون سعوديون على نطاق واسع مقطع فيديو يظهر تزين مسجد بالواجهة البحرية في جدة بلوحات تشكيلية ترافقها موسيقى، ما أثار جدلا كبيرا وتعليقات غاضبة وجهت سهام نقدها الشديد لهيئة الترفيه، ورئيسها مستشار بن سلمان .

إقرأ أيضا : شاهد بالفيديو إفتتاح أول بار ملهى ليلي حلال في جدة.. و الدليل وجود المحجبات

ويبدو أن الفيديو الذي جرى تداوله بشكل كبير خلال الساعات الماضية تحت وسم غاضب هو ” تمتهن المساجد“، هو مقطع موجود على الإنترنت منذ نحو 3 أسابيع على الأقل ضمن فعالية فنية بموسم جدة ”العالم جاي #على جدة، انت رايح فين“ بحسب سيدة الأعمال السعودية مها طيبة.

وكتب معلق يهاجم هيئة الترفيه: ”مساجد الله وجدت للعبادة … وليست للترفيه والتسلية اسئلكم بالله بكيف للمصلين الخشوع والتركيز مع سماع الأغاني ؟؟!“

وعلق ناشط سعودي كما لسع الدبور ما نصه: “اتوقع من كثر سرعة تطور هئية الترقية وتغطيتها للحفلات الغنائية في جميع أنحاء المملكة ما بقئ لهم غير مكة المكرمة والمدينة المنورة و تكمل ..لا حول ولا قوة الا بالله وين يبغون يوصلون السعودية صارت كلها أغاني باقي شوي والشعب يمشي ويرقص عِشان نثبت لهم أنه مترفهين مره..الله يصلح الحال”

وعلق أحدهم مدافعا كالعادة بدون فهم ولا وعي، حيث قال: “جيب لي مقطع والناس يصلون في المسجد وموجود صوت الاغاني”

فكان همه أن الموسيقى و اللوحات بعد الصلاة وليس خلالها فقط.

وعلق ناشط آخر مستشهدا بمدينة الدعارة دبي، إنه حتى دبي لم تفعلها، وأصبحت مثلا للفجور و الدعارة، حيث قال ما نصه: “وش ذا الافكار الخلاقه يا هيئه الترفيه حتى دبي ما سوتها ……لا بارك الله بترفيهكم”