إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

مثلي (خول) في الكويت تقدم بطلب للحصول على ترخيص لنشر الوعي و الثقافة و التطور

الدبور – جمعية للمثليين في الكويت، تحيل الأمر في ذهنك وتخيل ردة الفعل الشعبية في الشارع و في وسائل التواصل الإجتماعي.

الغزو المستمر الذي تقوم به تلك الجماعة وصل إلى معظم الدول العربية بعدما سمح لهم في عدة دول غربية بالعمل بشكل علني و حصلوا على مجموعة من الحقوق التي كانت محرمة في الغرب، مثل الزواج و الإعتراف بهم، وتعليم قصصهم في المدارس العامة.

ووصل الأمر في ولاية كالفورنيا مثلا السماح لهم بإستعمال أي دورة مياه يرغبون بها حسب ميولهم، فلا فصل بين الجنسين، فإن كنت رجلا ولكن ميولك أنثوية فيحق لك دخول حمام النساء و استعماله، ومن المحلات والشركات من ألغى حمام الرجال و النساء ووضع حمام واحد مشترك.

أما في الكويت، و في خطوة من شأنها إثارة ردود فعل داخلية وخارجية على المستويات كافة، يعتزم عدد من المواطنين تقديم طلب إلى وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل، الشهر المقبل، لإشهار جمعية للمثليين في الكويت.

إقرأ أيضا: العلم السعودي يلف أجساد الشواذ العرب في أمريكا.. فضيحة بالفيديو

وقال ممثل الجمعية، طالباً عدم كشف هويته حالياً، في تصريح لـصحيفة«الراي» المحلية، إن «نقاشاً طويلاً دار بين الأعضاء المؤسسين وعددهم 30، أفضى إلى قرارنا التقدم بطلب خلال الشهر المقبل إلى وزارة الشؤون لترخيص الجمعية تحت اسم (الحرية)»، لافتاً إلى أن «الهدف من إشهار الجمعية والأساس الذي تقوم عليه، هو نشر الوعي والثقافة للمجتمع وللمثليين».

وأوضح أن الانضمام إلى الجمعية «سيكون متاحاً للمثليين وغير المثليين، شرط أن يكون للعضو دور فعال بالتوعية ومساعدة المثليين الذين يتعرضون للتحرش والاضطهاد».وأضاف «إننا سبق أن قدمنا طلباً العام 2007 وقوبل بالرفض، لكن هذه المرة ستكون الركائز في طلب الإشهار من منطلقات عالمية مبنية على حقوق الانسان والحقوق المدنية والاقتصادية للمثليين».

ويذكر أن وزارة التجارة شنت أخيراً حملة لإزالة الشعارات التي ترمز إلى المثلية (قوس قزح) في عدد من الأماكن التجارية.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد