الدبور – علق كاتب عماني على قرار المغنية الإباحية نيكي ميناج إلغاء حفلتها في ، التي كانت مقررة في ١٩ من هذا الشهر وبالقرب من مكة المكرمة و الكعبة الشريفة، وتصادف ايضا موسم توافد الحجاج الى المدينة لأداء مناسك الحج.

وجاء قرار إلغاء حفلها لإتخاذها موقف لأنها صاحبة مبدأ لا تحيد عنه مقابل الملايين التي تم عرضها عليها وقبول الجانب السعودي بكل شروطها من رقص وخلاعة وحرية حركة.

لكن المغنية الإباحية التي حتى عائلات أمريكية لا تقبل لأولادها متابعتها أو السماع لأغانيها لما تحويه من كلمات إباحية، هذه المغنية ثقفت نفسها عن السعودية بعد وصول عدد من الطلبات من جمهورها في أمريكا بعدم الذهاب هناك، لأن المملكة لا تحترم حقوق الإنسان ولا الشواذ.

وقال الكاتب العماني و الطبيب الشهير و الناشط على موقع تويتر زكريا المحرمي، في تغريدة أثارت غضب الذباب كالعادة ما نصه:

“تقول أنها اعتذرت عن تقديم عرضها الراقص لأنها ثقفت نفسها وأدركت أن عليها دعم حرية التعبير والنساء والمثلية…”

و أضاف في تغريدته ما كان يتمناه من السعودية و القائمين على هذا الحفل: “ليت الاعتذار جاء من المنظمين بدلا من أخذ دروس في المواقف من الرقاصات!!”

ومن المعروف أن لا أمر صغير أو كبير يحصل في السعودية بدون إذن و موافقة من ولي العهد نفسه، لذلك وضع رجاله في الكثير من المناصب التي تدير المملكة ومنع أي شخص مهما كان منصبه أن يتدخل بتلك الشخصيات، ومنهم المقرب منه ومستشاره رئيس ، الذي حصل على صلاحيات لا تملكها هيئة كبار العلماء.

بل أصبح يتودد له أمراء و أثراياء السعودية للتقرب من أو إتقاء شره، ومنهم الأمير الوليد بن طلال، الذي كان تركي يتمنى صورة معه.

وعلق النشطاء على تغريدة المحرمي، منهم من إستغرب وصول السعودية لهذا المستوى ومنهم من ما زال يدافع عن الحفل التي ألغته الراقصة و أصر عليه خادم الحرمين.

وقال ناشط ما نصه: “شئ يفشل واللي يفشل اكثر ردود السعوديين بحسابها بالانستقرام وهم يترجونها تتراجع عن قرارها !! اقسم بالله حرام عليهم ارض الحرمين الا من رحم ربي من الشرفاء وهم اكثر لكن للاسف صوتهم مو واضح”

وقال الدكتور كاظم النعيمي ما نصه:“جاء في الأثر : اذا لم تستح فاصنع ما شئت يبدو ان المرأة لها كرامة من نوع خاص بها فاستعملتها أما من لا كرامة ولا إنسانية بل ولا احساس بشري او … يحول بينه وبين ما يخالف كل المعقول بل وحتى غير المعقول”

ومنهم من هاجم السلطنة في رده على التريدة بدل إستنكار وجود مثل تلك المغنية بالقرب من الحرم، حيث قال مغر معلقا: “اذا حليتوا مشاكل عمان وانتهت خلاص طلبنا رأيك في أمورنا الداخلية”.