الدبور – التي أفرجت عن جاسوس بريطاني مدان ومحكوم بالمؤبد فقط لأنه بريطاني، وبعد الضغوطات البريطانية تم تخفيف الحكم لستة أيام، وتهمته التجسس وهي تهمة كبيرة.

هي نفسها من حكمت على سائق عماني تعرض لحادث مروري في دبي، يقع الخطأ عليه على دبي كما أفاد المحامي وليس على السائق الذي بالطبع لم يتعمد الحادث الذي كاد أن يودي بحياته هو.

فقد أكدت معلومات لـصحيفة “أثير” العمانية بأن محكمة مرور دبي أصدرت اليوم حكمها ضد سائق حافلة مواصلات بالسجن 7 سنوات وإلزامه بالدية الشرعية ، وإبعاده من وإيقاف رخصة القيادة لمدة سنة.

من جهة أخرى أكّد سعادة الدكتور خالد الجرادي سفير السلطنة في دولة الإمارات في اتصال هاتفي مع “أثير” بأنه سيتم استئناف الحكم الذي ‏أصدرته المحكمة اليوم.

وكانت محكمة المرور في دبي قد استمعت أمس الأول الثلاثاء لدفاع محاميّ الدفاع في قضية حادث حافلة مواصلات، حيث دفعا بأن الحاجز الحديدي الذي اصطدمت به الحافلة غير موائم لمعايير مجلس التعاون الخليجي مع عدم وضع إشارات تحذيرية عليه، مُطالبين بإعلان براءة السائق.

يُذكر أن معلومات أكدت  بأن السائق بصحة جيدة وأن الجهات المعنية في تواصل دائم معه، وأن راتبه مستمر ، ولم يتم توقيفه، نافيةً بذلك شائعات قالت عكس ذلك.

وعلق بعض النشطاء اعتبروه جاسوس بريطاني و افرجوا عنه، في إشارة للجاسوس البريطاني الذي أفرجت عنه الإمارات بعد سجن ٦ أيام فقط، مع إنه تم الحكم علية ب ٢٥ عاما!

إقرأ أيضا: ناشط لـ عيال زايد: إعتبروا الصحفي الأردني تيسير النجار جاسوس وافرجوا عنه يا أخي