علي البخيتي يهاجم سلطنة عمان ويتهمها بالتحول الى وكيل للدور الإيراني في اليمن

1

الدبور – هاجم الكاتب اليمني سلطنة عمان بمقال له نشره على صفحته على موقع تويتر، إتهم فيه بتحولها الى وكيل للدور الإيراني في ، وأن تتدعي الحياد ولكنها لاعب من تحت الطاولة.

وقال البخيتي المعروف بمهاجمته جماعة الحوثي بإستمرار وتقلبه بين الرئيس السابق وبين و الإمارات، أن خطورة سلطنة عمان إنها تلعب تحت الطاولة في الشأن اليمني.

وقال في مقاله متهما السلطنة بصرف مرتبات كبيرة لبعض الشخصيات الحوثية ما نصه: “السعودية تصرف مرتبات والإمارات تصرف مرتبات؛ والمكتب السلطاني لم يستحدث سابقة في التدخل في الشأن اليمني؛ لكن الفرق بينه وبين التدخل السعودي والإماراتي أنه لا يزال الى الآن يلعب من تحت الطاولة؛ وهنا تكمن الخطورة؛ فمن يُخفي أهدافه ومشاريعه يكون تدخله أشد ضرراً ممن يعلن عنها ويشارك بشكل مباشر”

وأضاف مطالبا السلطنة بإعلان أجندتها في اليمن ما نصه: “إذا كانت عُمان تشتغل في الملف اليمني لحسابات عمانية صرفة فمن حقها؛ لكن لماذا لا يكون تدخلها واضح المعالم كالتدخل السعودي والإماراتي؟؛ لا اتحدث هنا عن تدخل عسكري؛ اتحدث عن الدعم المالي والإعلامي والسياسي والخبرات والعلاقات التي توفرها السلطنة لجماعة الحوثيين ولمن يرتبط بهم في اليمن؛ لماذا لا تعلن عن أجندتها ومشروعها من ذلك؟؛ فتكتمها بهذا الشكل يعني أن هناك ما تخفيه وتخاف منه؛ ولا يتسق مع القانون الدولي؛ وتخشى أن يؤخذ عليها أو يوظف ضدها؛ وبالأخص أن هناك قرارات دولية تفرض حصاراً صارماً على إيران في عدة مجالات.”

و أضاف البخيتي في مقاله الطويل بعد سلسلة من الإنتقادات الكثيرة و الإتهامات: “لست ضد سلطنة عمان؛ وأحترم السلطان قابوس جداً؛ لكني للأسف أجد عمان في صف جماعة الحوثيين؛ التي ورطت اليمن وشعبه في هذه الحرب الملعونة بانقلابها المشؤوم؛ والذي جعل من بلدنا ساحة حرب إقليمية مفتوحة.”

- Advertisement -

“من حق عمان ان تدعم الحوثيين؛ وان تسعى لتكريس سلطتهم؛ ودفع العالم بشتى الوسائل للاعتراف بهم فقط لأنهم ضد السعودية؛ التي ليست على وفاق معها كما هو معروف؛ لكن من حقي كيمني يرى ان جماعة الحوثي كارثة على اليمن واليمنيين بالأساس ان اكشف الدور العماني الضار في اليمن من وجهة نظري؛ والذي يسعى لتقمص الحياد والإنسانية بشتى الوسائل وأنا أدرك وغيري الكثير أنه يتماهي تماماً مع المشروع الايراني بل ويدار بشكل مباشر من طهران.”

و أنهى مقاله بقوله: “ليسجل التاريخ أن سلطنة عمان تحولت لمنصة أو حاملة طائرات إيرانية ترسوا بجانبنا وتستغل التاريخ المشترك والود الذي يجمع الشعبين العماني واليمني لتغسل الدور الايراني القذر في اليمن.”

وتعرض لسلسة من الإنتقادات من قبل النشطاء في السلطنة على مقاله، حيث قال له ناشط ما نصه:

“باقي سلطنة عمان ما حصلت منها قروش بس بيني وبينكم هي فترة من الزمان وبيرجع يقلب الموجه يعرف يخرج رزقه بس بيرجع يطحس طحسة ما بيقدر يقوم بعدها”

وقال آخر: “تعرف أن الريال العماني غالي وغالي حتى على المرتزقة أمثالك”

و أضاف ناشط أخر ما نصه: “كما انت بوق ناعق وقلم ماجور لابن سلمان والشرعيه او الا حرام لغيرك وحلال عليك”

You might also like
1 Comment
  1. Hamed says

    يا البخيتي لم توفق في الطرح عمان اكبر من تضر بجيرانها

Leave A Reply

Your email address will not be published.