الدبور – المعروف جابر الحرمي، رد على بيان مملكة العظمى الذي تهدد فيه دولة ، بعد عرض الجزيرة برنامج اللاعبون بالنار، و الذي كشف أسرارا خطيرة عن تعاون البحرين مع تنظيمات إرهابية لقمع شعبها.

فبدل أن ترد البحرين ببيان توضيحي عن الحقائق و الإعترافات من قبل البحرينيين أنفسهم وشهود العيان على ما صل وقت المظاهرات السلمية، أصدرت بيان تهديد ووعيد ضد قطر، وكأنهاتملك من أمرها شيئا.

وقال الحرمي في رده على البيان في سلسلة تغريدات ساخرة، حيث قال في التغريدة الأولى مرفقا بها بيان التهديد ما نصه:

“مسؤول بجزيرة #البحرين ” يصف” #قطر بالدولة ” الإرهابية ” ويهدد بالتصعيد لمستويات ” أسوأ وأشد ” .. أولا لم يتحدث هذا ” المسعول ” عن ما جاء في برنامج #ما_خفي_أعظم بعنوان #اللاعبون_بالنار الذي بثته قناة #الجزيرة وتحدث عن تجنيد نظام #البحرين لأفراد بتنظيم القاعدة لاغتيال معارضين ..”

و أضاف في تغريدة ثانية واصفا دول الحصار بدول تمارس الإرهاب فعلا، حيث قال: مع مضي الوقت ب #الأزمة_الخليجية نكتشف ان #دول_الحصار تمارس إرهابا فظيعا ولديها ارتباطات بتنظيمات إرهابية منذ سنوات .. سواء #السعودية التي أسست #القاعدة و #داعش أو #الامارات ذات الإرتباط بتنظيم #القاعدة ب #اليمن وتأسيسها لميليشيات إرهابية يتزعمها مطلوبون دوليا أو سجونها السرية ..”

و أضاف: “وأخيرا #البحرين التي كشفت الشهادات العلنية لمواطنين بحرينيين ذات ارتباط بتنظيم #القاعدة كيف جندهم النظام البحريني بصورة رسمية ومباشرة من أعلى سلطة بالقيام باغتيال معارضين للنظام بالداخل ومحاولات التجسس والتخريب بدول أخرى .. بل توسط لإخراجهم من السجون واستقبلهم الملك بنفسه .”

وقال في تغريدة ثالثة واصفا البحرين بالجزيرة التي تلعب دور الكومبارس، حيث قال ما نصه : ثم ” تهدد ” جزيرة #البحرين دولة #قطر بالتصعيد بما هو ” أسوأ وأشد ” .. والجميع يعرف أن النظام البحريني في #الأزمة_الخليجية وسياسات أخرى مجرّد ” كومبارس ” يؤدي ما هو مطلوب منه .. ويتلقى ” التعليمات ” بهواتف ” العملة ” .. فلا داعي للعب دور ” البطولة ” ..”

ليختم الإعلامي القطري الذي يسبب وجع الرأس لدول الحصار بكل تغريدة، وطلب توضويح من البحرين عن الأسوأ و الأشد الذي ينتظر قطر من البحرين، حيث قال ما نصه: ولا نعرف ما هو المستوى”الأسوأ والأشد”الذي ستقوم به” امبراطورية ” #البحرين ضد دولة #قطر .. أو سلاح “التدمير الشامل” الذي ستستخدمه ضد جارتها #قطر ..! باختصار .. إن كنتم ” شجعانا ” ردوا على ما جاء في برنامج #ما_خفي_أعظم #اللاعبون_بالنار بأدلة النفي بعيدا عن ” الصياح ” .. والسلام..”