الدبور – وبعد إنتقادات من منظمة حقوق الإنسان لها بقيامها بتسليم المصريين الثمانية للسلطات المصرية، ردت على البيان لتوضح ملابسات قضية تسليم ما أسمتهم الخلية الإخوانية.

فقد كشفت مصادر دبلوماسية كويتية أن ترحيل المصريين الثمانية إلى بلادهم تم بسبب صدور أحكام قضائية بحقهم في مصر وذلك تطبيقاً للاتفاقيات التي تجمع الكويت ومصر، وليس لأنهم معارضون للحكومة المصرية.

وأوضحت المصادر في تصريحات لصحيفة ”الراي“ الكويتية، أن ترحيل المصريين الثمانية الذين تم القبض عليهم يوم الجمعة الماضية، تم بعد التحقيق معهم وبناءً على الأحكام القضائية الصادرة بحقهم في بلدهم، مستنكرةً بيان منظمة (هيومن رايتس ووتش) التي نددت بتسليم المصريين لبلادهم.

وقالت المصادر إن ”الكويت لم تبعد سوى مَن صدرت عليهم أحكام قضائية، وذلك في إطار التعاون بين الكويت وجمهورية مصر العربية، وارتباط الكويت باتفاقية الانتربول، تم التحقيق مع المطلوبين ثم تسليمهم إلى مصر“.

وأشارت المصادر التي أبدت استغرابها من الحديث عن تسليم المصريين كونهم معارضون، ”إلى وجود مئات الآلاف من المصريين في الكويت بينهم معارضون لكنهم يعيشون حياة كريمة في البلد الخليجي ولم يتعرضوا لأي إجراءات على خلفية مواقفهم السياسية“.

وكانت وزارة الداخلية الكويتية قد أعلنت يوم الجمعة الماضية أنها ضبطت 8 عناصر قالت إنهم من الإخوان في مصر، صدر بحقهم أحكام بالسجن في مصر، لضلوعهم في ارتكاب عمليات إرهابية في مصر وتم تسليمهم للسلطات المصرية.