غادة عويس تقصف جبهة صحيفة مصرية يومية وصلت لمرحلة الإفلاس بإتهامها بجهاد النكاح

0

الدبور – ردت الإعلامية المعروفة على خبر نشرته صحيفة مصرية يومية تتهمها فيه بجهاد النكاح من خلال فبركات غبية جدا، و هي التهمة التي أطلقها النظام السوري في بداية الثورة إنتقاما منها لتغطيتها الشخصية في حلب ونقل مجازر النظام هناك.

وهي أغنية سخيفة لم ينقلها الإعلام المصري ولا السعودي ولا الإماراتي وقتها لأنها كانت بداية الثورة وكانوا ضد النظام السوري قبل أن تبدأ مرحلة جديدة من الشيطنة لتتغير المواقف ويبدأ اللعب على المكشوف، و أصبحت غادة عويس من أشد أعدائهم خصوصا بعد حصار قطر.

وأعادت صحيفة الدستور المصرية الممولة بأموال إماراتية دحلانية القصة من جديد، بإقتطاع مقطع من مقابلة قديمة مع أحد شبيحة النظام السوري، عندما تحدث عن جهاد النكاح، القصة المملة و التافهه.

فقاطعته عويس عندما بدأ الحديث وقالت له لنتوقف هنا لأني لا أصدق هذه القصة لأنه أنا لي قصة شخصية مع جهاد النكاح، وتم قطع الفيديو هنا، على إنه إعتراف رسمي منها بممارسة جهاد النكاح.

وتكملة الفيديو إنها قالت لي قصة شخصية مع أغنية جهاد النكاج، وتم إتهامي بها فقط لأني ذهبت الى مناطق المعارضة السورية لتغطية المجازر هناك، بمعنى لا تغني هذه الأغنية الفاشلة التي توزع على الكل وأصبحت مملة وفشلتم أصلا بترويجها.

- Advertisement -

عويس أعادت نشر الخبر وعلقت عليه بقولها:

“يا حرام يا مصر أين وصل مستوى المسيطرين على إعلامك!الردح المصري بلغ مستويات حزينة!كنا نضحك على رقّاصي الإعلام هناك،أصبحنا اليوم نشفق عليهم!هلوسة وفبركة:هذا كل ما بقي لديهم من ردّ!الله يرحم شهداء رابعة وجوليو ريجيني وصولا الى الرئيس مرسي،قصّة الشهداء تلخّص كل شيء وتثبت خِسّة نظامهم”

وأضافت في تعليق على الخبر لتوضح لأحد المتابعين الذي سألها ما قصة الفيديو، فقالت ما نصه: “كان الضيف يقول ان هناك جهاد نكاح في مناطق المعارضة فأجبته إني لا اصدق ذلك لان لي قصة مع النظام حيث قامت وسائل اعلامه بالترويج لشائعة مفبركة عني تقول اني تعرضت للاغتصاب ثم قالوا لجهاد النكاح وذلك انتقاما من زيارتي حلب وتغطيتي الحرب هناك وان النظام اعتاد الكذب والترويج للشائعات”

و أضافت : “طبعا اقتطعوا الكلام وروّجوا لهذا المقطع على انه دليل بكل غباء . المصيبة انهم يعتقدون ان ذلك سيسكتني مثلا! أغبياء.”

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.