الدبور – السعودي الصهيوني المطبع الذي تم طرده من مسجد الأقصى بالبصاق و الأحذية، و أثار الفيديو الذي إنتشر بشكل واسع، ضجة كبيرة في جميع منصات وسائل التواصل الإجتماعي وتم تداول قصته في معظم الإعلام العربي و العالمي، لم يذهب فقط للتطبيع العادي، بل تطبيع من النوع الفاخر.

وهو البحث عن فتيات دولة الإحتلال، الحلم الذي رافق الكثير من صهيانة العرب خاصة من و الإمارات، ويا حبذا لو كانت جندية في جيش الإحتلال، خصوصا من الفتيات الجميلات التي يظهرن في بعض الصور.

وفي صورة مذلة جديدة للسعودية ظهرت الإسرائيلية المثيرة للجدل “نعمة شوستر” والتي سبق أن كشفت عن رغبتها ـ في الزواج من ولي العهد السعودي مرجعة ذلك إلى أنه طويل ـ في فيديو جديد تعلق فيه على زيارة المطبع السعودي محمد سعود لإسرائيل وتسخر منه بألفاظ جنسية إباحية.

ولأن إيران هي السبب في مشاكل السعودية المزمنة، ظهرت لهم الناشط الصهيونية من أصول إيرانية نعمة شوستر البالغة من العمر 32 عاماً، لتوجه رسالة جنسية مُهينة و ساخرة للمطبع السعودي المطرود، الذي تم طرده من القدس وإهانته من قبل شباب وأطفال فلسطينيين بسبب تقربه من الاحتلال ومطالبته بالتطبيع مع إسرائيل.

وقالت الناشطة ما أسمته ما حدث خلف الكواليس من زيارة السعودي، إنه جاء من أجل بنات دولة الإحتلال وليس القدس ولا الأقصى، لأنه أول ما نزل من الطائرة فتح التطبيق الخاص بالتعارف في إسرائيل ووضع صورته على إنه سعودي في زيارة لإسرائيل.

و أضافت ولم تعجب به أي فتاة، ومن المعروف أنه لا يستطيع التحدث مع أي فتاة عبر التطبيق إلا إذا وضعت إعجاب على صورته التي نشرها، ولم تعبره أي فتاة ولا حتى بقرة من دولة الإحتلال.

و أضافت اليهودية الإيرانية فذهب للأقصى ليصلي ويدعي أن يسهل له الله بنات دولة الإحتلال، بإسلوب ساخر و مهين.

وقالت في فيديو مقتطع من حلقة لها على تليفزيون قناة i24 وأثار جدلا واسعا :”راح المسجد يصلي عشان البنات يعملولك شوية لايك.. روح على تل أبيب شط البحر تشوف البنات تل أبيب واقتراحي الأخيرإذا ما ظبطتش الوضع مع بنات إسرائيل شباب تل أبيب راح يحبوك كتير”.