الدبور – إعلامي عماني كتب تغريدة ردا على ما كتبه مستشار ولي عهد أبو ظبي الأكاديمي عبد الخالق عبد الله من تهجم على و وزير خارجيتها، أصابت الأكاديمي بأزمة نفسية خانقة لم يعلم كيف يرد عليها.

وكان الأكاديمي الإماراتي ومستشار بن زايد شيطانالعرب قد كتب تغريدة على حسابه منتقدا زيارة بن علوي لإيران، الزيارة التي جننت دولة بإعلامها وذبابها وجيشها، وقال فيها ما نصه:

“المفروض ان يزور جواد ظريف مسقط ويعتذر لحكومة وشعب عمان على قرصنة ايران لناقلة نفط في المياه الإقليمية العمانية وليس ان يذهب معالي #يوسف_بن_علوي الى طهران”

ليأتيه الرد سريعا من الإعلامي العماني نصر البوسعيدي، ليذكره بما لا يحب أن يتذكر لا هو ولا قيادته، لأن هذا الأمر يعيريهم كلما تذكروه، ويتمنوا أن يمحى من التاريخ أو الجغرافيا وينتهي.

وقال البوسعيدي في رده ما نصه:

“إن كنا نتعامل مع أصحاب شبكات التجسس الدنيئة بنوع من اللطف! فما بالك بالبقية الذين يحترمون سياستنا واحتلوا ثلاث جزر إماراتية أمام انبطاح غير مسبوق ودون اطلاق رصاصة واحدة تخبر العالم بأنكم ستحررون يوما أرضكم! بل كانت المفاجئة!

مكافئاتكم لجلادكم بالتبادل التجاري الحميم بينكم”

وجرت العادة بين أوساط مثقفي الإمارات كذبابها الإلكتروني بمهاجمة دول الجيران بأمور دولته غارقة بها وصفات الإمارات نفسها تعيشها وتمارسها بدون وعي ولا ثقافة ولا معرفة، مما يعرضهم دوما للإحراج و القصف القوي من مثقفي تلك الدول، بتذكيرهم بحال الإمارات وما تقوم به.

وتوالت التعليقات الساخرة على تغريدة مستشار بن زايد، و الثناء على الرد  الذي وصفه النشطاء بالصاروخي كالعادة.