الدبور – إنتشرت صورة للإعلامية الكويتية المثيرة للجدل ، التي دخلت منذ أسبوع تقريبا غرفة العناية المركزة بعد توقف قلبها فجأة بعد يومين من إجراء عملية جراحية لها، وساءت حالتها كثيرا، وطلب البعض في وسائل التواصل الإجتماعي الدعاء لها، بينما تشفى البعض الآخر وقال هذا جزاء من يعادي الله و رسوله.

الصورة التي إنتشرت بشكل واسع على وسائل التواصل الإجتماعي، جعلت الإعلامية الكويتية مي العيدان تصدرا بيانًا عبر حسابها الشخصي على ”إنستغرام“.

و قالت فيه: ”توضيح تم انتشار صورة للإعلامية فجر السعيد الله يقومها بالسلامة ويشفيها هي وكل مرضى المسلمين“.

وتابعت: ”تم انتشار الصورة على أنها صورتها حاليًا في العناية المركزة.. للتوضيح هذه الصورة قديمة قبل أقل من عام سابق بعد عملية المرارة التي أجرتها في ذلك الوقت“.

وواصلت العيدان: ”كانت هذه الصورة في الغرفة وليست بالعناية المركزة، كما يتم تداولها بالسوشيال ميديا“.

وعن حالة فجر السعيد الآن، قالت: ”حالتها بإذن الله متجهة نحو الأفضل لكن تحتاج الدعاء.. أدعولها فلا يرد القضاء سوى الدعاء“.

يذكر أن فجر السعيد دخلت غرفة العمليات في مستشفى خاص بالكويت، وأجرت عملية ”تحويل مسار“ وبعدها بيومين أصابها تسريب من العملية أدى إلى تسمم حاد في الدم، وأثر على الوظائف الحيوية.

وانتشرت التغريدات على موقع تويتر منهم من يدعي لها ومنهم من يسخر منها.

إقرأ أيضا: الإعلامية الكويتية فجر السعيد سخرت من موت مرسي ودافعت عن إسرائيل..توقف قلبها اليوم

يذكر أن السعيد شمتت بموت الرئيس المصري الراحل ، وسخرت من قيادات الأخوان الذي ماتوا قبله، وقالت سأضع صورة مرسي بجانب هؤالاء.

وايضا سخرت من القضية الفلسطينية وكانت من أول من شجع مع الإحتلال، حتى كرمها الإحتلال لمبادرتها، خصوصا إنها من دولة مازالت وحدها في المنطقة تحارب و السلام مع الإحتلال دون التوصل لإتفاق عادل للقضية الفلسطينية.