الدبور – أصدرت شرطة عمان السلطانية قائمة الممنوعات خلال آجازة المبارك، الأمور الذي إعتاد البعض على فعلها خلال العيد ولكنها في حكم القانون ممنوعة وغير قانونية ويخالف عليها، وأن الشرطة لن تتهاون بكل شخص يقدم على فعلها خلال أجازة العيد.

و ستحرص مع حلول عيد الأضحى المبارك على تعزيز التواجد الشرطي وتأمين السلامة العامة في كل مكان لاسيما خلال فترة الإجازة وتكثيف الدوريات في مختلف الأماكن التي يمكن أن تشهد ازدحاما جماهيريا كالمصليات والحدائق والمنتزهات إلى جانب الأحياء السكنية والتحذير من بعض السلوكيات الخاطئة والخطرة منها:

التفحيط أو الاستعراض بالمركبات

ظاهرة التفحيط أو الاستعراض بالمركبات تمثل عبثًا وإخلالًا بالآداب العامة وبسلامة مستخدمي الطريق، وتتخذ الشرطة إجراءات أكثر صرامة مع مرتكبيها لردعهم وحماية المجتمع من طيشهم، بما فيها حبسهم وعدم الإفراج عنهم إلى حين إحالتهم للمحكمة، وذلك لخطورة هذه الجريمة والتي قد يترتب عليها تعرض الممتلكات والأنفس للخطر.

السرعة والتسابق بالمركبات

وحول ظاهرة السرعة والتسارع بالمركبات خلال أيام العيد قال مصدر بشرطة عمان السلطانية إن كل منا يريد أن يصل إلى وجهته في أقل مدة زمنية ولكن المثل يقول خير لك أن تتأخر من ألا تصل أبدًا. إن السرعة الزائدة تفقد سائق المركبة القدرة على تقدير ظروف الطريق فبعد أن يتعدى السرعة المحددة والمعقولة لا يستطيع السيطرة على مركبته وتزداد فرصة وقوع حادث مروري.

ويقوم بعض مستخدمي المركبات خلال تجمعهم في المناسبات والإجازات بالتسابق بمركباتهم في الطرق العامة، وقد وقعت العديد من الحوادث المميتة بسبب هذه السباقات فتنقلب الأفراح أحزانًا، ويعد كل هذا مخالفة لنص المادة رقم (50/1) من قانون المرور التي تعاقب بالسجن مدة تصل إلى سنة وبغرامة تصل إلى خمسمائة ريال عماني أو بإحدى هاتين العقوبتين كل من يقود مركبته على الطريق بسرعة أو تهور أو بدون ترو أو بطريقة تشكل خطورة أو تعرض حياة الأشخاص أو أموالهم للخطر.

حوادث الغرق

وحول حوادث الغرق قال المصدر إن بعض الأسر تقوم باستغلال إجازة عيد الأضحى المبارك بتنظيم رحلات جماعية، وقد يصاحب هذه الرحلات حوادث غرق أغلبها على الأطفال بسبب السباحة في أماكن توجد بها تيارات بحرية وأمواج عاتية أو لعدم إلمامهم بمهارات السباحة، كما يقوم بعض أولياء الأمور بترك أطفالهم في البحر أو الأودية دون رعاية ورقابة. ولتفادي حوادث الغرق بشكل عام وغرق الأطفال خاصة فإنه يجب على الآباء وأولياء الأمور منع الأطفال من السباحة في برك المياه الراكدة او العكرة لعدم معرفة العمق فيها وتعذر رؤيتهم في حالة تعرضهم للغرق، وعدم السماح لهم بالسباحة في مناطق التيارات البحرية العالية. ويجب على أولياء الأمور معرفة أعماق الأماكن المراد السباحة فيها وعدم السباحة بعد غروب الشمس.

إطلاق الأعيرة النارية

شدد المصدر على منع إطلاق أعيرة نارية في العيد سواء أكان من سلاح مرخص أو غير مرخص، مؤكدًا أن إطلاق النار في المناسبات يؤدي في كثير من الأحيان إلى حدوث وفيات أو إصابات، إضافة إلى ذلك قد تلحق الأعيرة النارية أضرارًا مادية فادحة تتمثل في الممتلكات العامة والخاصة كالأبنية والأسلاك الكهربائية وغيرها. وأشار المصدر إلى أن المادة (25) من قانون الأسلحة والذخائر ولائحته التنفيذية تنص على العقوبة بغرامة لا تزيد على مائتي ريال عماني على كل من أطلق عيارات نارية لغير طلب الاستغاثة أو أشعل ألعابا نارية في حي مأهول أو أماكن مجاورة له أو في طريق عام أو في اتجاهها دون ترخيص من الشرطة. وإذا ارتكب الفعل في مجتمع أو حفل كانت العقوبة السجن الذي لا تزيد مدته على ثلاثة أشهر أو الغرامة التي لا تزيد على ثلاثمائة ريال عماني.

المفرقعات

حذرت شرطة عمان السلطانية من مخاطر ترويج واستخدام الألعاب النارية، معتبراً أن مواجهتها مسؤولية مجتمعية، نظرًا إلى مخاطر استخدامها من قبل أفراد المجتمع، لاسيما الأطفال، فضلًا عن الأضرار التي تحدثها في الممتلكات جرّاء ما تسببه من حرائق. في حين أن شرطة عمان السلطانية قد شددت الرقابة على جميع المنافذ الرسمية لضبط أي محاولة لتهريب المفرقعات النارية إلى داخل ، وملاحقة الأشخاص الذين يقومون بتهريبها أو بيعها داخل ، واتخاذ كافة الإجراءات القانونية في حقهم بما في ذلك تقديمهم إلى المحاكم المختصة.