الدبور – المراة العاملة هي كمن تأكل من ثدييها، هكذا شبه خطيب أحد المساجد في جدة في هجومه على المرأة التي تخرج من بيتها لتعمل وتساعد عائلتها، ولا يعلم الشيخ أن المرأة في أصبحت ترقص وتغني وتتمايل في حفلات الترفيه، ولكنه عجز عن مهاجمة حفلات الترفيه فهاجم عمل المرأة.

و أثار أحد خطباء صلاة العيد في جدة، جدلًا واسعًا في المملكة العربية السعودية، بعدما هاجم المرأة العاملة إلى حد وصفها بمن ”تأكل بثدييها“، وهو الحديث الذي تلقفته عدد من المغردات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بالاستهجان والسخرية في آن.

البداية جاءت، بتداول مقطع مسجل لخطيب مصلى ”دوار الكرة الأرضية“ في مدينة جدة، عندما سجلت إحدى المصليات جانبًا من ، أظهر تهجمًا على النساء العاملات، وتحديدًا في محال البيع ومخالطة الرجال.

وقال الخطيب الذي لم يعرف اسمه بعدُ: ”ما أحوجنا إلى المرأة العفيفة التي تضحي بالمال والترف في سبيل العفة والشرف، لا تستجيب لدعوات المبطلين لكي تصبح بائعة تخالط الرجال؛ لأنها تدرك أن الحرة تموت ولا تأكل بثدييها“.

https://twitter.com/MareeeMOO/status/1160490109785006080?s=20

التسجيل، أثار ردود فعل غاضبة، باعتبارها دعوات متشددة ضد المرأة التي حصلت مؤخرًا على جانب كبير من الحقوق، كان آخرها إسقاط أحد أهم بنود الولاية، بالسماح لنساء المملكة استخراج جوازات سفر، ومغادرة البلاد دون اشتراط موافقة أولياء أمورهن الرجال.

الفتاة التي سجلت حديث الخطيب، وتعمل بائعة في أحد المحال، تحدثت مع صحيفة ”سبق“ المحلية بأنّها مستاءة جدًّا لحديثه، قائلة: ”كل سنة بيتم ذكر المرأة في خطب العيد، وكنت أتجهز لالتقاط فيديو؛ لعلمي بأنه سيتم ذكر موضوع المرأة.“

و ردّ وزير الشؤون الإسلامية في المملكة عبد اللطيف بن عبد العزيز آل الشيخ، على الجدل المثار في مداخلة هاتفية مع قناة ”إم بي سي“، لافتًا إلى أنّ ما جرى تداوله عن عمل المرأة، لا يتناسب مع  توجهات سمو ولي العهد الامين من تحرير المرأة، لذلك سيحال هذا الخطيب الذي صعد المنبر بدون إذن الوزارة وفي ساحة غير مخصصة لصلاة العيد، سيحال لفضيلة مفتي منشار سموه ليقرر كيف سيتم تقطيعه حسب رؤية ولي العهد الأمين.

ولم يعترض آل الشيخ على ما قاله الخطيب إن كان ضد الشرع أم معه، وهل قال أي أمر يخالف شرع الله أو السنة؟ بل إعترض لأنه قال أمور تخالف توجه ولي العهد وهذا يعاقب عليه القانون والشرع، فرؤية سموه أهم من الشرع.